شارك
|

سورية على أبواب الحلم .. قراءة بأحوال المنتخب ..ماله ..وماعليه

تاريخ النشر : 2017-09-04

خاص - هلال عمار

 

بين الحلم والحقيقة بقي أن نمد يدنا ونفتح أبواب روسيا 2018 حيث يتحقق الحلم المونديالي الذي لم نتذوق حلاوته أبداً ، رجالنا شحذوا الهمم وشدوا الرحال إلى طهران ، بمعنويات عالية ، ودعم جماهيري وشعبي منقطع النظير لم يسبق له مثيل.

 

آخر مرة اقتربنا فيها من المونديال كان عام 1986 لمونديال المكسيك ، وقتها بقي لنا مباراة واحدة وكانت أمام المنتخب العراقي الشقيق وخسرناها في الطائف بالسعودية بثلاثة أهداف لهدف بعد تعادلنا سلبا في دمشق .

 

ثقة كبيرة

تسود أجواء الثقة العالية معسكر المنتخب الوطني المتواجد في طهران حالياً ، المدير الفني للمنتخب أيمن الحكيم كان قد أكد على جهوزية المنتخب واستعداده العالي للمواجهة المصيرية أمام صاحب الأرض والجمهور،  وهذا ما بينه لاعبي المنتخب حيث أكد متوسط الميدان تامر حاج محمد لاعب نادي ظفار العماني أن اللاعبين بأفضل حال ذهنياً وبدنياً والصفوف مكتملة باستثناء غياب عمر ميداني بسبب إصابته أمام قطر .

جميع أفراد المنتخب أكدوا على الانتصار سواء بتصريحات لوسائل إعلامية أو عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وكان قولهم موحد "إنشاء الله سننتصر وسنتأهل وسنكمل فرحة الجماهير السورية التي تضع كل أملها فينا" .

 

ترقب جماهيري غير مسبوق

وسط الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد جراء الحرب المفروضة عليها يشهد الشارع الرياضي تجمعاً غير مسبوق حول المنتخب ، ونظراً لهذا الالتفاف الشعبي حول المنتخب بدأت الجهات الحكومية باتخاذ ترتيبات ما أمكن لتقديم المباراة إلى الجماهير عبر شاشات عملاقة وتحديد أماكن تجمع المشاهدين، إذا ما علمنا أن قناة " بي إن سبورتس المالكة لحقوق النقل قررت بث المباراة على المفتوح دون تشفير .

 

صعوبة اللقاء

تأتي صعوبة اللقاء كوننا نلعب أمام منتخب إيران على أرضة وبين جمهوره وهو الفريق الوحيد الذي لم يخسر أي مباراة، ولم يتعادل ولم يدخل مرماه هدف  في جميع مبارياته التسع التي خاضها وبتواجد مدرب محترف وهو البرتغالي كارلوس كيروش الذي سبق وأن درب عدة نوادي وأبرزها نادي مانشيستر يونايتد الإنكليزي، وكان قد درب المنتخب البرتغالي الأول قبل التوجه إلى إيران ،أي أنه يسعى الى حصد الأرقام ويعلب بطريقة احترافية عالية ، وهو الذي أعلن قبل أيام أنه سيخوض اللقاء أمام المنتخب السوري بالتشكيلة الأساسية، وسيعتبرها بمثابة مباراة حاسمة لإيران " وبالتأكيد كارلوس كيروش كأي مدرب يسعى الى دخول التاريخ عبر تقديم فريق لم يخسر أو يتعادل بالتصفيات ، وبمعنى آخر لامجال أبداً أن يسلم المنتخب الإيراني بالمباراة.

 

مجموعة "معقدة"

يملك منتخبنا الوطني 12 نقطة حالياً وهو بالمركز الثالث خلف منتخبي إيران "المتأهل سلفاً" ومنتخب كوريا الجنوبية الذي برصيده 14 نقطة وبفارق نقطتين  وهدف عن المنتخب السوري (+1)،  فيما يحل المنتخب الأوزبكي رابعاً متساوياً مع منتخبنا بالنقاط (12)نقطة لكنه متخلفاً بفارق هدف عنه (-1) ،إذاً يلزمنا للتأهل المباشر الفوز على المنتخب الإيراني شريطة خسارة المنتخب الكوري أو تعادل المنتخبين الكوري الجنوبي والأوزبكي وفي حال خسارة منتخب كوريا الجنوبية  سينظر إلى فارق الأهداف بين سورية وأوزباكستان ،أما في حال فوز منتخب كوريا الجنوبية سنتأهل إلى الملحق كثالث المجموعة وفي حال تعادله سينظر إلى فارق الأهداف مع الكوريين وسنتأهل كثاني مباشرة أو كثالث الى الملحق المؤهل للمونديال .

 

أرقام وإحصائيات

تأسس الإتحاد السوري لكرة القدم عام 1936 م وانضم إلى الفيفا عام 1937 م ويعتبر مع الاتحاد المصري من أقدم الاتحادات العربية وأحد مؤسسي الاتحاد العربي لكرة القدم ، وتصنيفنا الحالي هو 80 عالمياً والمدرب السيد أيمن الحكيم .

 

المنتخب السوري خلال تاريخ مشاركاته بتصفيات كؤوس العالم حتى آب 2017 ، خاض 78 مباراة فاز ب 35 مباراة وتعادل 17 مرة فيما خسر 26 مباراة سجل 176 هدف ودخل مرماه 89 هدف ،ويعتبر اللاعب "رجا رافع" الهداف التاريخي للمنتخب السوري برصيد 32 هدف دولي بينما يعتبر الحارس "مصعب بلحوس" الأكثر مشاركة برصيد 100 مباراة دولية .

 

 

أخيراً ...يوم واحد يفصلنا أمام دخول التاريخ، إما أن ندخله مباشرة من بوابة موسكو 2018 م أو أن يؤجل فترة قصيرة للعلب الملحق، لكن الأمل الكبير والعريض الذي يملأ النفوس هو التأهل المباشر وهذا ما نضعه نصب أعيننا ليكتمل الفرح في الوطن وتكتمل سلسلة الانتصارات وعلى جميع الجبهات من الأرض والعسكر الى الاقتصاد والرياضة، ولتكن نقطة انطلاق الحياة والسلام إلى أرض السلام والمحبة ..سورية .


عدد القراءات: 802