شارك
|

تنديد بقرار ترامب الأخير يقابله مطالبات بقرارات جريئة

تاريخ النشر : 2017-12-12

 

كثف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، جهود حشد دول الشرق الأوسط لمواجهة اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، حيث يبدأ محادثات مع زعماء عرب تنطلق من القاهرة.

 

وقال مكتب الرئيس الفلسطيني إنه سيلتقي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي كان وسيطاً مهماً في محادثات السلام الماضية مع "إسرائيل" وبين الفصائل الفلسطينية، قبل إن يتجه إلى اسطنبول لإلقاء كلمة هناك.

 

ونددت الدول العربية بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس الأسبوع الماضي، وتعهدت بالضغط على المنظمات الدولية للتحرك ضده دون الإعلان عن أي إجراءات ملموسة.

 

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس لوكالة الأنباء الفلسطينية: "المطلوب الآن قرارات فلسطينية وعربية جريئة في المرحلة المقبلة"، حسبما نقلت "رويترز".

 

وحذرت القوى العالمية من أن الخطوة الأمريكية ستعرقل جهود السلام في النزاع "الإسرائيلي" الفلسطيني الذي استمر عقوداً مع انتشار الغضب في أنحاء المنطقة.

 

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن عباس لن يلتقي مع نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أثناء زيارته للمنطقة الشهر الجاري، كما رفض شيخ الأزهر وبابا الأقباط الأرثوذكس في مصر لقاء بنس أثناء زيارته.

 

وقالت السفارة الفلسطينية في القاهرة إن من المتوقع أن يدلي عباس ببيان بعد اجتماعه مع السيسي، ولم تذكر المزيد من التفاصيل.


عدد القراءات: 1084

اخر الأخبار