شارك
|

المفتي حسون يدعو بابا الفاتيكان للتصدي لقرار ترامب حول القدس

تاريخ النشر : 2017-12-25

أكد المفتي العام للجمهورية سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون ضرورة أن يقف المسيحيون والمسلمون في العالم صفا واحداً في وجه مغتصبي القدس داعياً العالم المسيحي وبابا الفاتيكان لرفع الصوت ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي.


وأوضح حسون في مقابلة مع قناة الميادين امس أن قرار ترامب الظالم يمثل استخفافا بالقانون الدولي والقرارات الدولية مبينا أن أبناء فلسطين رفعوا صوتهم عاليا في وجه هذا القرار وهم يحتفلون اليوم بأعياد الميلاد رغم أنف الصهاينة المحتلين.


ونوه حسون بأهمية المواقف المشرفة والمنددة بقرار ترامب حيال المدينة المقدسة ولا سيما موقف الأقباط في مصر القاضي بمنع الحج إلى القدس طالما هي محتلة وموقف البطريرك الماروني في لبنان الكاردينال مار بطرس بشارة الراعي بوصفه القرار بأنه جائر ومعاد للمسيحيين والمسلمين.


وبين المفتي حسون أن مشاريع الفتنة في المنطقة "لعبة سياسية" انطلقت منذ الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003 بهدف إقامة ما يسمى "شرق أوسط جديد"، وقال "على العالم أن يدرك أن هذه اللغة فشلت في سورية والمنطقة والعراق وهي الان تفشل في اليمن ونحن ضدها بشكل دائم حتى تعود فلسطين لأهلها".


وأوضح المفتي العام للجمهورية أن الذين لم يظهروا حاليا من أجل القدس غابوا لأنهم فشلوا في سورية ولأن الناس لم تعد تصدقهم وأقول "للذين حرضوا على الفتنة أن يظهروا ويعترفوا بأخطائهم التي تسببت بالجرائم في سورية ودول أخرى".
وتساءل المفتي حسون من ستقاتل دول الخليج بالسلاح الذي تشتريه من الولايات المتحدة.


عدد القراءات: 764

اخر الأخبار