شارك
|

توسيع مجالات التعاون العلمي والتكنولوجي بين إيران وسورية

تاريخ النشر : 2018-01-08

 

بحث سفير سورية في طهران الدكتور عدنان محمود مع معاون الرئيس الإيراني لشؤون العلوم والتكنولوجيا الدكتور سورنا ستاري، توسيع مجالات التعاون العلمي والتكنولوجي وزيادة المنح للدراسات العليا في الجامعات الإيرانية وخاصة في الاختصاصات الطبية النوعية وإنتاج المشاريع العلمية المشتركة بما يسهم في إعادة بناء القدرات العلمية والتكنولوجية للمؤسسات التعليمية في سورية على صعيد الكادر البشري والبنية التحتية.

 

وخلال اللقاء أشار السفير محمود إلى أن تعزيز التعاون العلمي والمعرفي يمثل أحد المسارات الرئيسية في العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، مشدداً على زيادة المنح الدراسية في اختصاصات الطب مثل زراعة الكبد والخلايا الجذعية ونقي العظام بالاضافة إلى إقامة الندوات العلمية المشتركة والزيارات العلمية بين الجامعات السورية والإيرانية وتبادل الخبرات والأبحاث العلمية المشتركة.

 

بدوره أكد ستاري استعداد بلاده لنقل تجربتها في مجال الإنتاج العلمي والمعرفي إلى سورية وربط الجامعات والأبحاث التطبيقية بالعملية الإنتاجية في جميع المجالات، مشيراً إلى القفزات النوعية التي حققتها إيران في مجال التكنولوجيا الحيوية والخلايا الجذعية وإنتاج العقاقير الدوائية التي تصدر إلى الخارج باستخدام التقانات الحيوية.

 

ولفت الجانبان إلى أهمية تشكيل لجنة مشتركة للتعاون العلمي والتكنولوجي والربط بين المؤسسات البحثية والعلمية للاستفادة من الطاقات المتاحة في البلدين وتأسيس شركات مشتركة بين القطاعين العام والخاص في المجال التكنولوجي والمعرفة العلمية بما يسهم في إعادة بناء ما دمرته الحرب على سورية على صعيد المؤسسات العلمية والجامعات ودعم برنامج إعادة الإعمار في سورية.

 

يذكر أن إيران تحتل المركز السادس عشر عالميا والاولى على مستوى المنطقة في الإنتاج العلمي وتحتل المرتبة السابعة في تكنولوجيا النانو عالمياً.


عدد القراءات: 150