شارك
|

المغترب "ماهر حسن" الحرب لم تمنعني من زيارة بلدي سورية

تاريخ النشر : 2018-10-28

خاص- لبانة علي 

خمسة وعشرون عاماً كأنها البارحة لم تخرج من قلبه أيام الصبا والمرح في قريته الصغيرة وادي العيون...
الشيف "ماهر حسن"  مغترب سوري مقيم في السويد، يرى أن المطبخ السوري هو الأفضل والأغنى عالمياً؛ لما فيه من تنوع خاصة أنه عمل في مطاعم وفنادق كثيرة، وتجول في عدة دول ولم يلقَ كتنوع وفخامة المطبخ السوري ووجباته.

وفي حوار خاص لـ موقع "المغترب السوري" تحدث الشيف ما هر حسن عن بداية حياته المهنية بالقول : "غادرت سورية 1993منذ كان عمري 18 سنة بداية غربتي من لبنان ومن ثم الى دبي بهدف العمل لأنتقل بعدها إلى السويد وامتهان حرفة الطبخ " شيف" ، عملت في هذا المجال حوالي 20 سنة، ومنذ خمس سنوات أحببت تغير مهنتي فالتجارب تمنح الإنسان الفرص لاكتشاف المزيد، ولا سيما في المغترب، قررت أن أتعلم مهنة "التمريض"، درست بمعهد مختص وتعلمتها بشكل جيد ليصبح لدي مهنتين "الطبخ والتمريض".

هل منعتك حرب السبع سنوات من زيارة سورية ...

 أجاب ماهر:" الحرب لم تمنعني من زيارة بلدي سورية كل عام بالرغم من الأخبار المغرضة والكاذبة التي كانت تتناقلها وكالات الأخبار العالمية.. مضيفاً "في أحد الأعوام زرت سورية مرتين في نفس السنة" و لم يكن هناك أي صعوبات وما شعرت بالفرق أبداً قبل وأثناء الحرب ...

بالنسبة للعودة للوطن هل فكرت يوماً ما  بالعودة من المغترب وعمل مشروع في بلدك ؟

في الوقت الحالي اعمل على اثبات قوة المطبخ السوري وتعريف الغرب به، لا أنكر أني أفكر بعمل مشروع خاص هنا في سورية وكبداية لتحقيق هذا الحلم اشتريت منزل في وطني الأم سورية....

ماهي رسالتك للمغتربين السوريين في الخارج

 تمنى حسن أن يكون لبلدنا سورية أهمية عند المغتربين ، وأن يساهموا في إعادة إعمارها بحسب متابعتي للأخبار فإنني سمعت بالتسهيلات التي تقدمها الحكومة للمستثمرين في الخارج الراغبين بإقامة مشاريع في سورية. وأضاف حسن:" بلدنا متميزة بأسواقها التجارية النشطة ومردودها مربح جداً، هذا ما لامسته الآن خلال جولتي بأسواق دمشق .


عدد القراءات: 348

اخر الأخبار