شارك
|

البابا فرنسيس يواصل جهوده للتقارب بين كوبا وأمريكا

تاريخ النشر : 2015-09-20

ذكرت "رويترز" أن البابا فرنسيس دعا كوبا والولايات المتحدة لتقديم نموذج يحتذى به للعالم من خلال زيادة التقارب الذي بدأه البلدان قبل أشهر والذي ساهم هو نفسه في إنجازه، وكان البابا الأرجنتيني الأصل استغل خطابه لدى وصوله إلى مطار هافانا أمس للإشادة بتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين هذا العام.


وعمل البابا الأرجنتيني البالغ من العمر 78 عاماً على تيسير المحادثات وبعث رسائل للرئيسين الكوبي راؤول كاسترو والأمريكي باراك أوباما في العام الماضي وأتت تلك الجهود ثمارها بإعادة إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين هذا العام وتخفيف بعض القيود على السفر والتجارة على الرغم من استمرار حصار اقتصادي قائم منذ 50 عاما يمكن فقط للكونغرس رفعه.


وشكر راؤول كاسترو البابا على مساعدته في عودة علاقات بلاده الدبلوماسية مع الولايات المتحدة لكنه أيضا وجّه انتقادات للحظر التجاري الذي تفرضه واشنطن على بلاده ولاحتلالها قاعدة غوانتانامو البحرية في الطرف الشرقي من الجزيرة.

وتعد هذه هي الزيارة البابوية الثالثة لكوبا في أقل من 20 عاماً، حيث ينتظر أن يحضر البابا احتفالاً في هافانا اليوم، كما سيزور البابا مدينتي هولغوين وسانتياغو قبل سفره إلى الولايات المتحدة الثلاثاء المقبل حيث سيلتقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما ويتحدث أمام الكونغرس والأمم المتحدة.


عدد القراءات: 6091