شارك
|

كورونا القاتل الصامت منذ عام 2012 .. وليس 2020

تاريخ النشر : 2020-03-17
 
اتهامات متبادلة بين قوى العالم عن اصل فايروس كورونا، الصين تتهم أميريكا و الاخيرة بدورها تتهم الصين ولكن القاتل الصامت كان موجودا منذ عام 2012 وليس 2020 فما حقيقة ذلك الفيروس ومن أين جاء ولماذا تم إخفاء التقرير المفصل عن حقيقته؟
 
العديد من التقارير صدرت لـ منظمة الصحة العالمية حول فيروس كورونا ، أولها عام 2012 والتي أكدت أن أول إصابه به قادمة من السعودية. وكانت الحكومة البريطانية هي أول من كشف هذا الفيروس و أبلغت منظمة الصحة العالمية في 23 أيلول 2012بإصابة شخص بمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد المصحوبة بفشل كلوي، وهو فرد لديه سجل تاريخي في السفر إلى المملكة العربية السعودية وقطر.
 
وتوالت تقارير منظمة الصحة العالمية عن الاصابات بفيروس كورونا في السعودية دون غيرها منذ عام 2012 حتى عام 2014 وقد بلغت 83 تقريرا، سجل فيها 294 اصابة بفيروس كورونا توفي منهم 96 شخصا وهذا الرقم حسب وزارة الصحة السعودية، التي ارسلته الى منظمة الصحة العالمية.
 
ومع منتصف عام 2014 بدأت أعداد الاصابات في السعودية بازدياد مضطرب وبأعداد وفيات مرتفع، وبقيت التقارير تصل منظمة الصحة العالمية عن فيروس كورنا فقط من السعودية وحتى الاصابات التي من خارج المملكة كانت لأشخاص كانوا يتواجدون في السعودية تحديداً.
 
وفي جمهورية كوريا ووفقاً لتقارير إعلامية، ظهرت أول حالة مؤكدة مختبرياً من حالات العدوى بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية هي لرجل عمره 68 سنة كان قد سافر إلى الأماكن التالية أي إلى البحرين بين 18 و29 نيسان وإلى الإمارات العربية المتحدة في 29 و30 نيسان وإلى البحرين في 30 نيسان و1 أيار وإلى المملكة العربية السعودية في 1 و2 أيار وإلى البحرين في 2 أيار وإلى قطر في 2 و3 أيار.
 
وفي الصين كانت أول اصابة بفيروس كورونا لشخص من جمهورية كوريا فقد أبلغت الصين منظمة الصحة العالمية في 30 ايار 2015 عن حالة واحدة مؤكدة مختبرياً للعدوى بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وهو رجل يبلغ من العمر 44 سنة من جمهورية كوريا.
أي أن الفيروس انتقل من الكوري الذي زار السعودية الى الكوري الذي زار الصين حسب التسلسل الزمني وخاصة انه لم يسجل قبل هذا التاريخ اي اصابة بفيروس كورونا الا للذين توجهوا الى مجلس التعاون الخليجي وتحديدا السعودية. أما الفلبين سجلت أول إصابة فيها 8 تموز 2015هي كانت لرجل فنلندي أيضاً كانت متواجد بالسعودية وقضى ليلته الاخيرة في فندق بالامارات قبل ان يتوجه الى الفليبين حسب تقرير منظمة الصحة العالمية والحكومة الفليبينية.
 
وحتى اول اصابة بالنمسا في 20 ايلول عام 2016 كانت لمواطن سعودي يبلغ من العمر 67 وهو كان يزور النمسا. و في ايران سجلت في 1 أيار 2015 أول إصابة فيها لرجل بعد عودته من رحلة العُمرة في 10 آذار 2015.
 
وهكذا بقيت التقارير عن السعودية  مغيبة من منظمة الصحة العالمية وقد سجلت الاف الاصابات، حتى تاريخ اعلان الصين عن مدينة ووهان مدينة موبوءة، حيث غيب الاعلام كل ما يجري بالسعودية طيلة ثمانية سنوات، وركز على مدينة ووهان بمحاولة لحرف انظار العالم عن المسبب الحقيقي لهذا الفيروس أو مكان ولادته ومنطلق انتشاره.
 
ويبق السؤال الكبير لماذا التكتم العالمي على هذا الموضوع وخاصة منظمة الصحة العالمية التي نشرت تقاريرها دون أن تشير لها أو تعلن عنها. و لماذا لم تعلن السعودية بأن المملكة موبوءة وكيف لم تمنع الحج أو العمرة ألا يعنيها حياة البشرية جمعاء.

 


عدد القراءات: 615

اخر الأخبار