شارك
|

الوزير قطنا يلتقي نظيره التونسي ومدير الفاو على هامش مؤتمر الأغذية والزراعة الإقليمي في عمان

تاريخ النشر : 2024-03-05

التقى وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا نظيره التونسي عبد المنعم بلعاتي والمدير العام لمنظمة (الفاو) شو دونيو على هامش أعمال الدورة الـ 37 لمؤتمر الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) الإقليمي للشرق الأدنى وشمال إفريقيا المنعقد في العاصمة الأردنية عمان.

 


وقدم الوزير قطنا خلال لقائه مدير (الفاو) شرحاً تفصيلياً عن احتياجات القطاع الزراعي السوري لتحقيق الأمن الغذائي ومواجهة أثر التغيرات المناخية عليه، وضرورة زيادة التمويل اللازم لإعادة تأهيل البنى التحتية الزراعية والموارد المتضررة جراء الإرهاب.

 


ولفت الوزير قطنا إلى أن زيارة السيد الرئيس بشار الأسد إلى القرية التنموية في الصين تعتبر نواة فكرية يمكن من خلالها طلب دعم (الفاو) لنقل التجربة الصينية إلى القرى المستهدفة في سورية، مشيراً إلى أن المطلوب دعم إداري وتنظيمي وتشريعي لإدارة وتنمية القرى والتنمية بالمشاركة مع المجتمع المحلي.
وأشار الوزير قطنا إلى ضرورة مساعدة (الفاو) لسورية في معالجة تحديات تسويق بعض المنتجات الزراعية الجيدة وذات السمعة الدولية وفي تعزيز التصنيع الزراعي والغذائي ومراكز الفرز والتوضيب للمنتجات التصديرية من خلال المشروع المطروح من الوزارة على المنظمة حول الاعتمادية ونظام تكويد المنتجات الزراعية المصدرة.

 


من جانبه رحب مدير (الفاو) بالأفكار المطروحة ووجه المكتب الإقليمي لتقديم كل مشاريع الدعم الفني لسورية بسبب الأزمات العديدة التي مرت بها، ما يتطلب تقديم الأولوية لها في الدعم، معرباً عن أمله باستعادة سورية دورها على الساحتين العربية والدولية قريباً ودعمه لها ضمن مبادرات (الفاو) وخاصة مبادرة “يداً بيد” ومبادرة “بلد واحد.. منتج واحد.. ذو أولوية."

 


وخلال لقاء قطنا مع وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري التونسي بلعاتي أكد الوزيران ضرورة تنفيذ اتفاقيات التعاون العلمي والفني بين البلدين وتشكيل مجموعة فنية مشتركة لمراجعتها وتطويرها لمواكبة التطور في السياسات الزراعية.

 


وأشار الوزير قطنا إلى الخبرات الفنية في البلدين بمجال زراعة الزيتون وتطوير الثروة الحيوانية وإدارة المراعي الطبيعية وحصاد المياه وضرورة الاستفادة من نتائج تطبيق أتمتة ترقيم الثروة الحيوانية في تونس، موجهاً الدعوة لتونس للانضمام للاتفاق الرباعي الزراعي، الذي يضم كلاً من سورية والعراق والأردن ولبنان.

 


من جانبه ثمن الوزير بلعاتي العلاقات التاريخية الزراعية بين البلدين، مؤكداً توافر الإرادة السياسية لتعزيز وتجديد التعاون في جميع المجالات وخاصة في مجال البحث العلمي الزراعي الذي يمكنه إنتاج الحلول المناسبة لمواجهة التحديات، داعياً إلى تشكيل لجنة فنية لإعادة دراسة مذكرات التفاهم والاتفاقيات السابقة وتحديثها تمهيداً لزيارة سورية وتوقيعها وإرسال وثائق الاتفاق الرباعي ليتم النظر في إمكانية الانضمام إليه.


عدد القراءات: 872

اخر الأخبار