شارك
|

محاكمة إرهابيين فرنسيين كانوا في سورية

تاريخ النشر : 2016-01-23

أعلن مصدر قضائي فرنسي أن سبعة إرهابيين فرنسيين من مدينة ستراسبورغ بينهم شقيق أحد الانتحاريين في اعتداءات باريس سيحاكمون في فرنسا لأنهم توجهوا ضمن مجموعة للإنضمام إلى التنظيمات الإرهابية في سورية عام 2013 .


وكان الإرهابيون السبعة عادوا إلى فرنسا في شباط 2014 قبل أن يوقفوا في أيار من السنة نفسها,وبحسب وكالة فرانس برس فإن إرهابيين اثنين آخرين قتلا في سورية بينما بقي إرهابيٌ عاشر يدعى “فؤاد عقاد” في سورية قبل أن يعود للمشاركة في تنفيذ اعتداءات باريس التي أودت بحياة 130 شخصاً في تشرين الثاني الماضي.


وأوضح المصدر نفسه أن شقيق هذا الإرهابي ويدعى كريم أحيل إلى محكمة الجنح في باريس بتهمة المشاركة في “عصابة أشرار” على علاقة بعصابةٍ إرهابية.


وكشف التحقيق أن الإرهابيين العشرة توجهوا إلى سورية في كانون الأول عام 2013 عبر رحلاتٍ جوية بين ألمانيا وتركيا ثم تسللوا منها إلى سورية.


وبحسب السلطات الفرنسية فإنه يوجد نحو 1800 فرنسي في صفوف التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق.


وتخشى الحكومات الغربية من عودة آلاف الإرهابيين الذين توجهوا سابقا إلى سورية بسبب سياسات تلك الحكومات التي تغاضت عن الإرهاب وتعامت عن نشاطه لسنواتٍ, وبدأت تتخذ إجراءات للحد من أخطاره عليها بسبب عودة عددٍ من الإرهابيين الذين التحقوا بصفوف التنظيمات الإرهابية في سورية وارتكابهم اعتداءاتٍ إرهابية في عدد من الدول الأوروبية بينها فرنسا راح ضحيتها عشرات الأشخاص.


عدد القراءات: 2198

اخر الأخبار