شارك
|

برلمانية من حزب البيئة: مطاردة طالبي اللجوء المرفوضين عمل “شنيع”

تاريخ النشر : 2016-09-24

وصفت عضوة البرلمان السويدي، عن حزب البيئة Annika Lillemets، دعوة الحكومة إلى تصعيد حملة مطاردة طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم، بأنها “حملة شنيعة” على حد وصفها.


وحزب البيئة الذي تنتمي إليه البرلمانية أنيكا ليليميتس، مشارك في الحكومة الحالية مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي, الذي يقوده رئيس الحكومة ستيفان لوفين.
وكانت الحكومة السويدية، تقدمت قبل يومين، بحزمة مقترحاتٍ جديدة، تدعو إلى إبعاد المزيد من طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم، من الذين استنفدوا كل حقوقهم القانونية في الاعتراض لدى محاكم الهجرة.


وأعلنت الحكومة أنها تريد تذليل العقبات أمام الشرطة، كي تتمكن من القيام بعمليات بحث لهم في الأماكن التي من المفترض أن يتواجدوا فيها، حتى وإن لم يكن هناك شبهات بوقوع جريمة في تلك الأماكن.


وقالت البرلمانية Annika Lillemets: “أعتقد ما نقوم به هو شنيع، ويتعارض مع قيم الحزب المشارك في الحكومة”.


ودعت الحكومة إلى إجراءاتٍ متشددة لتنفيذ عمليات الترحيل، وطلبت من مصلحة الهجرة إبلاغ الشرطة والتعاون معها في تنفيذ قرارات الترحيل، كما دعت إلى وضع طالبي اللجوء في السجن إذا تطلب الأمر لحين ترحيلهم.


عدد القراءات: 9013

اخر الأخبار