شارك
|

فنغ بياو: عودة اللاجئين يتفق مع المصلحة المشتركة لدول المنطقة والمجتمع الدولي

تاريخ النشر : 2020-11-11

أكد السفير الصيني لدى سورية فنغ بياو في كلمته خلال "المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين" ، أن قضية اللاجئين لا تمثل جروحاً كبيرة لسورية فحسب، بل تشكل أعباء ضخمة لدول الجوار، وإن الحل المبكر لقضية اللاجئين ومساعدتهم للعودة إلى وطنهم وإعادة إعمار ديارهم أمر يمثل تطلع جميع السوريين ويتفق مع المصلحة المشتركة لدول المنطقة والمجتمع الدولي.

 

وأضاف بياو أن "قضية اللاجئين السوريين متشابكة ومعقدة، فيصعب حلها بين ليلة وضحاها لذلك نرى ضرورة اتخاذ الإجراءات السياسية والاقتصادية والأمنية في آن واحد وحل المشاكل الجذرية، بما يساعد على حل قضية اللاجئين"، مشيراً إلى أن الحل السياسي المبكر للملف السوري يمثل ضماناً مهماً لحل القضية،  فيجب الاحترام والالتزام الجدي باستقلال سورية وسيادتها وسلامة أراضيها، كما يجب الالتزام بأن تكون هذه العملية "للسوريين وبقيادة السوريين".

 

ولفت بياو إلى أن استمرار العقوبات الأحادية الجانب أمر غير مشروع، وغير أخلاقي فسورية اليوم في حاجة إلى كل شيء، وأمامها مهمة شاقة لإعادة الإعمار، فيجب علينا العمل سوياً على دعم الحكومة السورية لتخطيط أمورها وتحسين معيشة شعبها وإنعاش اقتصادها، وتقديم لها ما في وسعنا من المساعدة وفقا لحاجاتها، بما يمكّنها من دفع إعادة الإعمار بخطوات متزنة ومنتظمة، خاصة في الوقت الذي يتفشى فيه فيروس كورونا المستجد.

 

وأشار إلى أن تحقيق السلام في سورية صعب بدون استئصال الإرهاب، فيجب على المجتمع الدولي توحيد الجهود للقضاء على الجماعات الإرهابية المدرجة في قائمة مجلس الأمن الدولي في داخل سورية، تجنباً للمعايير المزدوجة ويجب ألا تتوقف عملية مكافحة الإرهاب عند منتصف الطريق، بل يجب المضي قدماً حتى استئصال جميع الإرهابيين، بما يجنّب سورية من أن تصبح مرتعاً للإرهاب مرة أخرى. ويجب تجفيف مصادر التسليح والتمويل والتجنيد للجماعات الإرهابية، والتصدي بالأفكار المعتدلة والوسطية والصالحة للأيديولوجية الإرهابية التي تحاول التغلغل والسيطرة على عامة الناس.

 


عدد القراءات: 1059

اخر الأخبار