شارك
|

السوريون ..يملأون الساحات والحدائق في أيام العيد

تاريخ النشر : 2015-09-26

 
باكراً  بدأ العيد في سورية حيث نصبت المراجيح والألعاب الأخرى الخاصة بالأطفال في الحدائق العامة وأمام بعض المنازل، و الأسر اشترت  ملابس العيد الجديدة ،  اكتظاظ كبير في الأسواق،حورص

الناس على شراء الحلويات الخاصة بالعيد من مثل السكاكر والشوكولاه والأصناف الأخرى.
 

وتتعدد أصناف الحلويات في سورية تبعاً للمدينة، ففي المناطق الشرقية يتم إعداد "الكليجة" أو المعمول، والأقراص، وفي حلب تعد أنواع "الكبابيج" الحلبية التي تؤكل مع "الناطف" وفي حمص يتم صنع الأقراص وغيرها.
ومع أول أيام العيد، يصلي الكثير من أهل دمشق في المسجد الأموي،كما يصلي الآخرون في المساجد الأخرى، ثم يقوم الجميع بزيارة القبور،والترحم على الأموات، وقراءة القرآن على قبورهم.

 

بعدها يتم الاستعداد في المنازل لزيارة الأقارب، حيث يقوم الرجال بزيارة الجد والجدة في أول الأمر، ثم العمات والخالات،وفي المساء تكمل الأسرة زيارة الأعمام والأخوال، يتخللها زيارات الجيران.أما الأولاد والأطفال فإنهم يقضون العيد في بعض الزيارات العائلية، ينما يقضون معظم الوقت في الأسواق والملاهي والحدائق. ولا ينسون أن يأخذوا "العيدية" من الأقارب،كالجد والجدة والأعمام والأخوال، والتي تضاف إلى "الخرجية" أو "العيدية" التي يقدمها الأب والأخوة الكبار صباح أو لأيام العيد.كما تجتمع الأسرة مساءً للخروج إلى أحد المطاعم في المدينة، أو التي تقع في إطرافها

البهجة والفرح على الوجوة ...الناس على اختلاف اعمارهم في الملاهي حيث المراجيح والألعاب ..وفي الشوارع وقرب المطاعم منتظرين دورهم في تناول المأكولات الخاصة بالعيد والحلويات ...
عيد سعيد على جميع السوريين في كل مكان في العالم ...
 


عدد القراءات: 4688

اخر الأخبار