شارك
|

الرئاسة السورية.. الإرهاب ينتقم من نور أزعج جاهليته وظلامه

تاريخ النشر : 2015-10-06

قال المدير العام للآثار والمتاحف في سورية مأمون عبد الكريم أمس الاثنين إن "مقاتلي "داعش" الإرهابي نسفوا قوس النصر وهو من الآثار الرئيسية في مدينة تدمر الأثرية بعد أن دمروا معبدين أثريين في ذلك المكان الواقع في وسط سورية في الأشهر الأخيرة".


وأضاف عبد الكريم أن تمثال قوس النصر الذي يقع عند مدخل شارع الأعمدة في هذه المدينة التاريخية "هو أيقونة تدمر". وأردف "نعرف أن تنظيم "داعش" فخخ معالم أخرى، فنهم يريدون تدمير المسرح، ونحن نخشى على مجمل المدينة الاثرية".

فيما اعتبرت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية العربية السورية هذه الهمجية التي يتصرف من خلالها تنظيم "داعش" الإرهابي إنما هو حقد على سورية "لأنها تعبّر عن تاريخ وإنجازات الحضارة السورية، وجزء مهم من تاريخ الحضارة الإنسانية جمعاء، ولأن فنونها وعمارتها التي تقف على تقاطع العديد من الحضارات هي رمز لثراء وتنوّع الهوية والتاريخ السورييّن"، وقالت الصفحة "واصل إرهابيو "داعش" جرائمهم بحق تدمر وأوابدها الإنسانية والحضارية، فدمّروا قوس نصرها الأثري بالأمس أيقونة تدمر، لينتقموا من نور أزعج جاهليتهم وظلامهم، ولكنّه باقٍ في نفوس وعقول كلّ السوريين منذ الأزل وسيبقى، ولن يطفئه طارئون على البشرية والمكان".


ويأتي تدمير القوس الأثري بعد قيام التنظيم بتفخيخ وتفجير معبدي بل وبعلشمين الأثريين، كما قام بسرقة كنوز أثرية كبيرة من تدمر، إضافة إلى إنشاء وزارة خاصة بالتنقيب، قامت بمنح تراخيص تنقيب وحفر في تدمر لمافيات مختصة بسرقة الآثار.


من جهتها أعربت المديرة العامة لمنظمة "اليونيسكو" إيرينا بوكوفا عن "إدانتها الشديدة" لقيام تنظيم "داعش" بتدمير قوس النصر المصنف على لائحة التراث العالمي.


وقالت بوكوفا في بيان "ان هذا التدمير الجديد يكشف مدى خوف هؤلاء المتطرفين من التاريخ والثقافة، ويظهرهم على حقيقتهم كنموذج للحقد والجهل"، مضيفة "لن يكون هناك تسامح مع مجرمي الحرب" وستبذل كل الجهود الممكنة "لسوق منفذي أعمال التدمير هذه أمام القضاء ومعاقبتهم بالتعاون الوثيق مع المحكمة الجنائية الدولية".


عدد القراءات: 13649

اخر الأخبار