شارك
|

ورشة عمل حول التغطية الإعلامية للقضايا الصحية في حالات الطوارئ

تاريخ النشر : 2015-12-09

خاص - فرح مخيبر


نظمت مديرية الإعلام التنموي في وزارة الإعلام ‏السورية‬ بالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء 9 ديسمبر، ورشة عمل وطنية حول التغطية الإعلامية للقضايا الصحية في حالات الطوارئ، وتستمر الورشة ليومي 9 و10الجاري في فندق الداما روز ب‏دمشق‬.


وفي الافتتاح، بدأ شيما أنتوني ممثل منظمة الصحة العالمية عرضاً تقديميا حول أهمية المعلومات التي يجب أن يطلع عليها الناس في حالات الأزمات وفي حالات الطوارئ.


وأكد أنتوني أن "الهدف من الورشة هو تسليط الضوء على أهمية الإعلام في الأزمات وفي حالات الطوارئ، وعلينا في هذه الحالات أن نستقرئ الواقع ونتشارك الخبرات والتجارب واجراء تدريبات عملية للمواضيع الاعلامية الصحية في حالات الطوارئ".


ثم طرح ممثل الصحة العالمية أسئلته على الإعلاميين حول "نوع المعلومات التي يجب أن يقدمها الإعلامي للجمهور وماهي المعلومات التي يحتاجها الناس في أوقات الأزمات" ، تناولت إجابات الإعلاميين التنبيه إلى أمراض حديثة أو قديمة وجدت البيئة المناسبة وذلك من خلال شرح مفصل بالتعريف بالمرض وأعراضه وكيفية الوقاية منه والإسعافات الأولية اللازمة في حال الإصابة، بالإضافة إلى حملات التوعية والتركيز في جميع وسائل الإعلام على التوعية الصحية ونشر الثقافة الطبية من خلال نشر المعلومات الطبية العامة.


بدوره، قال الدكتور عربي مصري في تصريح خاص لـ Syria In: إن "الإعلام يأخذ دوره في معظم مجالات حياة الفرد وخاصة المجالات الصحية باعتبارها من أهم المواضيع الحيوية التي تدخل في طبيعة حياة الفرد وتعامله مع الآخرين"، منوها أيضا إلى دور الاعلام في التوعية الصحية سواء عبر الإثارة إلى المشكلة الصحية أو عبر التغطية الإعلامية المكثفة لها.


وأضاف المصري أن "الإعلام يؤدي رسالته الصحية من خلال وضع هذه القضية الصحية محور اهتمام الناس" مؤكداً أن "الإعلام يستطيع من خلال إثارة المخاوف أن يؤثر في القضايا الصحية المستجدة ويضعها محور اهتمام الناس للتخيف من نطاق تأثيرها بشكل كبير. ولابد أن نشير إلى أن الإعلام استطاع أن ينقل الكثير من الأمراض واستطاع الجمهور التعامل معها على قدر كبير من الوعي مثل (إنفلونزا الطيور - إنفلونزا الخنازير) ما ساهم في التكثيف الإعلامي ومعالجة هذه القضايا وبالتالي تطويقها".


وحول مشاركته في الورشة قال د. عربي مصري في إعداد الرسائل الصحية المناسبة للجمهور المستهدف :"دائماً هناك رسائل متعددة يمكن للجمهور المستهدف أن يكون محور اهتمامها وأن يكون لها دور ومضمون خاص و دور الإعلام من خلال توظيف المضمون الصحي الدقيق المبسط للجمهور المستهدف" ، لافتاً إلى أن "الناس تتعامل أحياناً مع بعض القضايا الصحية الصعبة وبالتالي على الإعلام أن يبسط هذه القضايا ومفاهيمها بشكل كبير بحيث يستطيع أن ينقلها إلى محور اهتمام الناس عبر مستويات، المستوى الأول تبسيط الرسالة الإعلامية والمستوى الثاني يجب وضعها بشكل جذاب كي يستطيع الناس رفع مستوى الاهتمام بها ومستوى الانتباه لها ويمكن أن نستخدم أدوات الوسيلة المناسبة له كي يستطيع أن يحقق هذا الهدف".


عدد القراءات: 12240

اخر الأخبار