شارك
|

بمشاركة أبناء المدينة والمجتمع المحلي .. تبني الخارطة التنموية لمدينة طرطوس القديمة

تاريخ النشر : 2024-01-18

ركزت ورشة تبني الخارطة التنموية لمدينة طرطوس القديمة في يومها الأخير، والتي أقامتها الأمانة السورية للتنمية بالشراكة مع محافظة طرطوس، وبمشاركة أبناء المدينة القديمة والمجتمع المحلي، وخبراء وممثلين عن الجهات الحكومية والأهلية واحتضنتها صالة المدينة القديمة على إحياء المدينة من خلال بناء هوية ثقافية متكاملة خاصة بها.

 

وبيّن المشاركون أهمية إيجاد مصادر تمويل التي تعتبر أساس العمل إلى جانب وجود الكوادر البشرية المؤهلة والمختصة واستثمار الإرادة القوية التي ظهرت من قبل المجتمع المحلي وسكان المدينة القديمة ومختلف الفعاليات والجهات المعنية خلال عملها على مدى عامين في إعداد دراسة متكاملة عن واقع المدينة.

 

وشددوا على ضرورة اعتماد الخارطة التنموية للمدينة وفق الرؤى والمسارات الثلاثة الاقتصادية والثقافية والاجتماعية وتحسين المشهد البصري لها، بعيداً عن التشوهات البصرية الحديثة لتكون أول مفاتيح الجذب للدخول إليها.

 

وأكدوا أهمية إعداد دراسة مكانية بيئية وخطة ترميم تتناسب مع الوضع العمراني التراثي للمدينة من خلال تأمين أدوات البناء الخاصة بترميم الأبنية الأثرية، لافتين إلى ضرورة تعزيز العلاقة مع المجتمع المحلي، بما يسهم بتوثيق ارتباط الأهالي بمدينتهم وتقوية المسؤولية الاجتماعية لديهم.

 

ونوهت المداخلات بأهمية تنفيذ خطة العمل التي تم تبنيها مع نهاية الورشة والتي اعتمدت على 12 هدفاً في المسارات الثلاثة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

 

الخبير في المسار الثقافي والسياحي وهو من أعضاء فريق عمل مشروع مدينة طرطوس القديمة المهندس علي السوريتي رأى أن موقع المدينة الجغرافي وتعاون السكان هو ما سخر العوامل الإيجابية وجعلها منطلقاً للعمل.

 

وبيَن أن نقطة العمل الأساسية لهذا المشروع المتكامل حل مشكلة البنى التحتية من صرف صحي ومطري وتحويل شبكات الكهرباء والاتصالات الهوائية إلى شبكات أرضية بالتزامن مع عمل المسارات الأخرى، مبيناً وجود دراسة فنية هندسية تقنية خاصة بالجانب المعماري للمواد الواجب استخدامها أثناء عمليات الترميم بما يحافظ على المضمون والطابع الأثري العمراني للمدينة.

 

وقالت مديرة هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالمحافظة ورود سليمان: “إن وجود الهيئة ضمن فريق العمل هدفه دعم المشاريع الأسرية وتنمية مهارات سيدات وشباب المدينة، عبر دورات تدريبية في المواقع الأثرية بالمدينة للاستفادة من الحيز المكاني لها ومنح تراخيص مؤقتة لهم بالتعاون مع المحافظة ومنحهم علامة تجارية لمشاريعهم وإشراكهم في المعارض التي تقيمها الهيئة لتكون سوقاً لتصريف منتجاتهم”.

 

واعتبر مدير مصرف الإبداع في طرطوس جورج السقا أن تمويل المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر يأتي في مقدمة الخدمات المصرفية حيث توجد كتلة نقدية تدعم مشاريع البيئة المحلية لسكان المدينة من شأنها الإسهام في توسيع وتطوير تلك المشاريع، ما يعزز الدعم الاقتصادي المجتمعي لتصبح مشاريع تنموية تحمل طابعاً تراثياً تاريخياً.

 

وانطلاقاً من أهمية تدريب وتأهيل الكوادر الشابة بطريقة احترافية لتكون عنصراً ناجحاً قادراً على إحداث نقلة مهمة في مجال التنمية والإنتاج، وبشكل خاص في مجال إحياء الصناعات القديمة تواجدت أكاديمية نوهاو البريطانية في هذه الورشة وفق مديرها بطرطوس علي شدود، مؤكداً أن العمل كفريق متكامل يسهم بتحقيق النجاحات المطلوبة بأعلى المستويات.

 

وشهد اليوم الأخير في الورشة إطلاق مبادرتي “إنارة مدينة طرطوس القديمة وتنظيفها” كأول مخرجات ورشة تبني الخارطة التنموية للمدينة القديمة وسيعمل على تنفيذ المبادرتين ابتداء من اليوم الخميس ، وتتضمن المبادرة الأولى إنارة محيط مدينة طرطوس القديمة وأسوارها وساحاتها، وداخل المدينة من شوارع وأزقة ومداخل بالطاقة البديلة، وتشمل المبادرة الثانية تنظيف المدينة، بما في ذلك الخندق الترابي والساحات، بالتشارك والتعاون بين أبناء المدينة القديمة والخبراء وممثلي الجهات المعنية.

 

سانا

 


عدد القراءات: 1257

اخر الأخبار