شارك
|

مديرة الأثار والمتاحف.. حوالي 300 موقع تعرض للتخريب

تاريخ النشر : 2015-05-30

كشف مدير دائرة الآثار في محافظة ريف دمشق الدكتور محمود الحمود إنه يوجد في محافظة ريف دمشق أكثر من 300 موقع أثري، يعود تاريخها إلى مختلف العصور بدءاً من عصور ما قبل التاريخ حتى العصور الإسلامية المتأخرة، مروراً بالعصور القديمة والكلاسيكية، من أهمها يبرود ومعلولا وصيدنايا وتل أسود وتل الرماد وتل غريفة وتل البحارية وتل الصالحية وتلول الفار وتل سكا وحينة وبرقش ورخلة، وعشرات التلال والمواقع والأبنية الأثرية المنتشرة على مساحة تزيد على 18 ألف كم2.

 

وأضاف "نتيجة للظروف المأسوية التي تعيشها سورية خلال السنوات الأربع الماضية فقد تعرض الكثير من هذه المواقع للتخريب والأذى، وقد تم رصد بعض هذه الأضرار، لكن هناك الكثير من المواقع التي لا يزال مصيرها مجهولاً لعدم التمكن من الوصول إليها أو الحصول على معلومات بشأنها، مشيرا إلى أن مبنى الدائرة أول المواقع التي تعرضت للأذى نتيجة الاعتداء الذي وقع في ساحة المرجة بتاريخ 28/4/2013، ويعود تاريخ البناء إلى العصر العثماني.

 

ونوه الدكتور حمود إلى الجهود الكبيرة التي بذلتها وزارة الثقافة ومحافظة ريف دمشق والمديرية العامة للآثار والمتاحف في إعادة ترميم العديد من المواقع التي تعرضت للأضرار، والتي كان لها شديد الأثر في الحفاظ على جزء من تاريخ السوريين والبقاء على مكنوناته من التحف الفنية التي تعبر عن عراقة وأصالة المجتمع السوري.


عدد القراءات: 15897

اخر الأخبار