شارك
|

"كلمتنا" تعلن وثيقتها الختامية وتطلق مطالبها للتوقيع الجماهيري

تاريخ النشر : 2015-07-14

أعلنت عضو مجلس الشعب ماريا سعادة، اليوم الثلاثاء 14 تموز، عن الوثيقة النهائية لورشة عمل "كلمتنا"، في قاعة جامعة دمشق للمؤتمرات.


وتضم الوثيقة التي دعت لها سعادة ثوابت المشاركين الوطنية، توصيفهم ورؤاهم لحل الأزمة، مطالبهم من الدولة ومن الخارج، بالإضافة إلى توصياتهم ومشاريعهم المعتمدة للعمل عليها".


وبحسب الوثيقة فإن "كلمتنا" هي حلقة من حلقات الحوار السوري السوري، وخطوة أولى نحو للارتقاء نحو مشروع وطني شامل، تطمح إلى عقد "المؤتمر الوطني الجامع".


كما شهد المؤتمر الصحفي إطلاق أول مشروع لكلمتنا، وهو حملة لجمع تواقيع السوريين في الداخل والخارج على لائحة من ستة مطالب صاغها المشاركون في الورشة.


وأوضحت النائب سعادة أن "كلمتنا" ستنقل المطالب بعد إتمام الحملة، إلى مكتب الأمم المتحدة في سورية والسفارات العربية والأجنبية.


ومن بين المطالب، وقف الحرب المجرمة بحق الشعب السوري ورفع التدابير الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب كمقدمة لإرساء حل سياسي سلمي في سورية، وتطبيق قرارات مجلس الأمن حول مكافحة الإرهاب، وتفعيل الآليات المنصوص عليها في ميثاق "اليونيسكو" من أجل استعادة الاآثار السورية المنهوبة، إضافة لاتخاذ إجراءات جادة لحماية التراث السوري المادي واللامادي، ولاسيما الحفاظ على النسيج غنى النسيج المجتمعي السوري".


ومن بين مشاريع "كلمتنا"، إطلاق حملة دبلوماسية شعبية من الخارج للتواصل مع الرأي العام العالمي، والعمل على وضع حملة علاقات عامة في الداخل والخارج، تعكس الواقع في الداخل السوري .


وأكد المشاركون من خلال وثيقة "كلمتنا"، أن وحدة الجمهورية العربية السورية هي في وحدة أرضها وشعبها، والحفاظ على وحدة سورية يكون بدعم الجيش العربي السوري والحفاظ على وجود مؤسسات الدولة وحماية مواطنيها وضمان صمود اقتصادها وتماسك مجتمعها.


عدد القراءات: 6170