شارك
|

"المطبق السوري المعدل" نقلة نوعية في مجال طب الأسنان

تاريخ النشر : 2018-11-06

 

 

طور طلاب جامعة البعث بحمص “جهاز المطبق السوري المعدل” وهو اختراع علمي جديد في عالم طب الأسنان.

 

الدكتور  ابراهيم تركماني المشرف على الفكرة بين أن المطبق في طب الاسنان يستخدم في الحالة التعليمية ولأطباء الأسنان والمخبريين وهو جهاز تنضيد حركات موجود ضمن اشكال تعتمد على حركة الفك العلوي فقط وليس السفلي لافتا إلى أن الجهاز الذي تم تصميمه وإبداعه هو تحريك الفك السفلي بشكل طبيعي وتثبيت العلوي من خلال استخدام مواد بسيطة موجودة في مخابر الكلية وذلك من خلال رفع المطبق على حامل لتحريك الفك السفلي.

 

وقال تركماني: لقد أطلقنا عليه اسم (المطبق السوري المعدل) لأنه سوري بامتياز ليتم تسويقه إلى العالم بذات التسمية وبألوان العلم السوري مضيفا.. بدأنا  التعاون مع طلبة من كليتي الكهرباء والميكانيك قسم الميكاترونيك وطلبة الهندسة المعمارية بالعمل على تطوير مطبق الكتروني.

 

الطالبة  منال تقلا مشاركة بالمشروع أوضحت أن الفكرة جاءت بهدف تطوير المطبق الموجود في جميع انحاء العالم وانطلاقا من هذه الفكرة كان لا بد لنا من محاكاة الانسان الطبيعي والوضع الطبيعي لتحريك الفك السفلي لافتة إلى أن هذا الابتكار يفيد طلبة طب الاسنان في مجال التعويضات المتحركة حيث وضعنا مفصلا ورفعنا المطبق على حامل لتحريك الفك السفلي معتبرة أن هذا الإنجاز خطوة مهمة في مجال تطوير طب الاسنان.

 

الطالب بشار رومية أشار إلى أن المطبق في علم طب الاسنان هو أداة لأخذ طبعة للفكين وصبها في الجبس الأصفر أو الحجري إلا أننا استطعنا مع الاساتذة المشرفين علينا ان ننفذ هذا الاختراع الذي يعد الأول من نوعه في العالم ونجحنا في تنفيذه من خلال إصرارنا على الوصول إلى مطبق يحاكي الوجه والفكين الطبيعي وعند تنفيذه تبين لنا صعوبة في رؤية الفك العلوي فقمنا بوضع مفصل على الحامل المعدني لرفع المطبق عليه ما أدى إلى اتاحة الحركة الطبيعية.

 

واعتبر الدكتور قصي المنجد عميد كلية طب الأسنان بجامعة البعث أن الجهاز المطور يشكل نقلة نوعية في “جهاز المطبق” الموجود في كل انحاء العالم وبحركة واحدة فقط للفك العلوي.

 

ويشير المنجد إلى أن الاختراعات والابتكارات لا تتوقف في جامعة البعث ففي كل يوم ينتج طلبتها اختراعا جديدا يدل على طموحهم وقدراتهم العالية مضيفا: إن كلية طب الاسنان والطلبة الذين نفذوا المطبق مع أساتذتهم يطمحون إلى وصوله إلى كل أرجاء العالم.

 


عدد القراءات: 200

اخر الأخبار