شارك
|

من فرنسا.. مؤتمران دوليان حول تدمر للحفاظ على ..!

تاريخ النشر : 2019-12-24

 

أشار مدير عام الآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود  خلال مشاركته  المؤتمرين الدوليين حول تدمر، إلى أن الوفد السوري المشارك عرض الأعمال التي  قامت بها المديرية في تدمر بعد إعادة الأمن والأمان لها من تقييم للأضرار وجرد أولي لمقتنيات المتحف وحجم القطع المفقودة وإعادة تحديد حدود منطقة الحماية ومسح للحفريات غير الشرعية في الموقع”.

 

وأوضح حمود أنه تمت أيضاً مناقشة التحديات والمشكلات التي تواجه مديرية الآثار في عملية الحفاظ على الموقع وضرورة قيام اليونسكو بمسؤولياتها وحشد الجهود لإعادة تأهيل تدمر المسجلة على قائمة التراث العالمي وفق أرفع معايير الترميم الدولية.

 

وتوقع مدير الآثار أن يكون لمؤتمري باريس ولوزان نتائج إيجابية تنعكس على تدمر وإعادة تأهيلها والتعجيل بعودة المنظمات الدولية المعنية إلى ممارسة دورها في الحفاظ على التراث السوري من بوابة تدمر.

التوصيات التي خرج بها المشاركون في ختام المؤتمرين الدوليين اللذين عقدا بمدينتي لوزان وباريس وركزت على ضرورة الحفاظ على سلامة موقع تدمر الأثري ودراسة وضعه الحالي قبل البدء بأي أعمال ترميم. وتنفيذ تدخلات طارئة ومحدودة في بعض المباني للحيلولة دون حدوث المزيد من الانهيار مثل القلعة ومعبد بل وضرورة إعادة تأهيل متحف تدمر.

 

ولفتت التوصيات إلى أهمية ترميم القطع الأثرية المتحفية التي تعرضت للتدمير المتعمد على أن تؤخذ بعين الاعتبار المعايير الدولية في ترميم القطع والأبنية الأثرية وكذلك تعزيز التعاون الدولي بدعم من اليونسكو والإيكوم “منظمة المتاحف العالمية” لتحديث قوائم ما نهبه الإرهابيون من تدمر وإنشاء آليات تعزيز مصادر جمع البيانات وتخزينها ومشاركة المعلومات المتعلقة بالوثائق التي يتم الحصول عليها.

 

شارك في المؤتمر عدد من علماء الآثار الذين كانوا يعملون في تدمر قبل الحرب من إيطاليا واليابان وفرنسا وألمانيا وبولندا إضافة إلى خبراء يعملون حالياً على المحفوظات العلمية المرتبطة بتراث الموقع الأثري ووفد من متحف الأرميتاج الروسي إضافة إلى ممثلين عن المنظمات الدولية المعنية بالحفاظ على الآثار.

 

عدد القراءات: 1732

اخر الأخبار