شارك
|

المغتربون السوريون يطلقون المرحلة الثانية لدعم الليرة في 25 الجاري

تاريخ النشر : 2015-05-24

تنطلق يوم الاثنين 25 من الشهر الجاري المرحلة الثانية من جلسات التدخل العلني للمغتربين السوريين لدعم الليرة السورية ضمن حملة "الفينيق السوري" التي بدأت مؤخراً بهدف دعم العملة الوطنية.

 

وأوضحت الدكتورة نسرين زريق من مؤسسي الحملة أن إطلاق المرحلة الثانية من جلسات التدخل العلنية لدعم العملة الوطنية "يأتي تزامنا مع الاحتفال بعيد المقاومة والتحرير والهدف من ذلك إيصال رسالة للعالم بأن سورية ستبقى عنوان المقاومة وبلد الصمود" مشيرة إلى ان الحملة تتكون من /7/ جلسات تدخل علني متعاقبة لدعم الليرة السورية وعبر الجلسات السبع ستأخذ منحى تصاعدياً.

 

ولفتت زريق إلى أن جلسة التدخل الأولى تتمثل بشراء الليرة السورية من الأسواق العالمية بهدف رفع سعر صرفها دولياً ثم العمل على تحويل الأموال إلى داخل سورية والبدء بإنعاش الاقتصاد والليرة من خلال الإيداعات الضخمة داخل المصارف السورية الحكومية دون فوائد لمدة أدناها سنة مشيرة إلى انضمام /25/ رجلا وسيدة أعمال موجودين في دول الاغتراب إلى جلسة التدخل العلنية الأولى كداعمين أساسيين للحملة من خلال إيداعات بدأت بمليون دولار كحد أدنى في المصارف الحكومية كحساب جار في حين وصل عدد المساهمين إلى ما يقارب 374 مساهما من السوريين بالمغتربات .

 

وعن جلسة التدخل العلنية الثانية أوضحت زريق أنها موجهة لدعم المنتجات الوطنية السورية سواء كانت للقطاع العام أو الخاص إضافة إلى دعم التصدير من خلال شراء المغتربين للمنتجات المحلية وضخها في الأسواق العالمية على أن يتم تسديد ثمن منتجات التصدير بالقطع الاجنبي وقالت .. “إن الحملة اتفقت مع التجار والصناعيين الوطنيين على انه مقابل مساعدتهم في تصدير منتجاتهم في الأسواق العالمية عليهم تخفيض سعر المنتجات في الداخل ما يؤمن انعكاسا مباشرا وملموسا لصالح المواطن السوري”.

 

ودعت زريق التجار والصناعيين داخل سورية وخارجها للانضمام إلى الحملة مشيرة إلى أن هذه المرحلة سيتم الإشراف عليها من قبل القائمين على الحملة بالتعاون مع أعضاء غرف التجارة والصناعة في جميع المحافظات.


عدد القراءات: 4469

اخر الأخبار