شارك
|

كيف تعاملت وزارة العمل مع الأيدي العاملة العائدة والموجودة في مراكز الإقامة المؤقتة؟

تاريخ النشر : 2018-09-05

 

اتخذت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل العديد من  الإجراءات لاستيعاب حركة العرض والطلب للأيدي العاملة التي قررت العودة إلى سورية أو الموجودة في مراكز إقامة مؤقتة من خلال دمجها ضمن مؤسسات ومشاريع تنموية اقتصادية أو اخضاعها لبرامج تدريبية وتعليمهم حرفة معينة.

 

معاون وزير الشؤون الاجتماعية والعمل وائل البدين أشار إلى أهمية وفعالية عمل مركز الإرشاد الوظيفي القائم بدمشق في هذا الإطار موضحا أن العمل جار لافتتاح ثلاثة مراكز إضافية مماثلة تخدم باقي المحافظات السورية خلال العام 2019.

 

البدين لفت إلى أن الوزارة تولي برنامج التدريب المنتهي بالتشغيل للسوريين الاهتمام اللازم لكونه وفر خلال عام 2017 ما يزيد على 2000 فرصة تدريب واكثر من 500 فرصة عمل في محافظتي دمشق وحمص ومن المخطط أن يتم في عام 2018 حسب نتائج التدريب توفير500 فرصة عمل في المنشآت الصناعية بمدينة الشيخ نجار في محافظة حلب.

 

وبين البدين أن الوزارة تطبق برنامج دعم الخريجين الجدد من الجامعات والمعاهد الحكومية بهدف اكسابهم المهارات العملية في مختلف الاختصاصات واحتضانهم لمدة ستة أشهر بهدف تدريبهم مقابل مكافآة شهرية بالمقابل تعمل الحكومة بصورة نشطة لاتخاذ التدابير اللازمة لتوفير خدمات الضمان الاجتماعي للذين يعودون إلى أماكن إقامتهم قبل الحرب وتوفر خدمات الرعاية الاجتماعية من خلال 53 مؤسسة تقدم خدمات في مجالات مختلفة تشمل رعاية الأطفال والمسنين الأشخاص ذوي الإعاقة.

 

وأشار البدين إلى أنه تم ترميم 7 مراكز اجتماعية متضررة منها 5 تعنى بذوي الإعاقة ويتم تقديم المنح التعليمية للطلاب ذوي الإعاقة الراغبين في متابعة تحصيلهم العلمي الجامعي وتتعاون الحكومة مع ما يزيد على 1500 جمعية أهلية مرخصة تقدم الخدمات الاجتماعية المجانية للمواطنين وتنفذ برنامج التنمية الريفية الذي يقدم من خلال شبكة مراكز تنمية الريف والبالغة 29 مركزا الخدمات الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعليمية.

 


عدد القراءات: 630

اخر الأخبار