شارك
|

المشاركون في الملتقى العمالي الدولي: الشعب الذي انتصر على الإرهاب لن يهزم أمام ...

تاريخ النشر : 2019-09-09

 

أكد ممثل الأمين العام لمنظمة العمل العربية محمد شريف داود  في كلمته خلال افتتاح أعمال الملتقى النقابي العمالي الدولي الثالث للتضامن مع عمال وشعب سورية المنعقد بمجمع صحارى السياحي بريف دمشق على ضرورة كسر الحصار المفروض على الشعب السوري وإدانة سياسات التدخل الأجنبي في شؤونه الداخلية مشيراً إلى الإنجازات التي قدمها الشعب السوري وقواه العاملة وتنظيمه النقابي في سبيل احتضان أبناء أمتهم وتقديم الغالي والنفيس لرفعة شأن بلادهم والدفاع عن مصالحها.

 

وبين المشاركون أن الرد على العقوبات يكون ببناء اقتصاد وطني وذاتي وتقديم حلول ابتكارية مشددين على ضرورة تحمل المسؤولية الإنسانية والأخلاقية تجاه الشعب السوري البطل الذي يلتف حول جيشه وقيادته في مواجهة الحصار الاقتصادي المفروض عليه الأمر الذي يتطلب تنظيم حراك شعبي عربي ودولي لإنهاء الحصار وتداعياته.

وركزت مداخلات المشاركين في جلستي الحوار الثانية والثالثة من الملتقى على أهمية فضح ممارسات الإمبريالية العالمية وتدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول ودعمها الإرهاب ورفضهم الحصار الاقتصادي المفروض على سورية.

وأوضح المشاركون أن المؤامرة على سورية مستمرة ولكن الدول المنخرطة فيها انتقلت إلى حرب أخرى وهي الاقتصاد والتضييق على السوريين من خلال حصار جائر عليهم وهو في نظر المتآمرين يؤلب الناس على حكومتهم مؤكدين أن الشعب السوري الذي انتصر على جحافل القتل والإرهاب والتكفير لن يهزم أمام الحرب الاقتصادية مهما اشتدت ولذلك على النقابات والاتحادات والمنظمات التحرك بشكل اكبر على الارض دفاعا عن الحق ودعما لسورية وشعبها.

كما ندد المشاركون بتدخل الولايات المتحدة والغرب في شؤون سورية الداخلية داعين إلى وقف هذا التدخل ورفع الحصار الاقتصادي المفروض على الشعب السوري لافتين إلى أن الرأي العام في أمريكا والغرب لا يعلم حقيقة الوضع في سورية ويتعرض للتضليل من قبل وسائل الإعلام التي تتحكم بها حكومات هذه الدول.

 

 


عدد القراءات: 964

اخر الأخبار