شارك
|

دراسة.. ربع الشباب سيصابون بالصمم قريباً

تاريخ النشر : 2022-11-22

وفقًا لدراسة، فإن نصف الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 34 عامًا في جميع أنحاء العالم معرضون لخطر فقدان سمعهم، جزئيًا على الأقل.


وتشير الدراسة التي نشرتها BMJ Global Health إلى أن أكثر من مليار شاب تتراوح أعمارهم بين 12 و34 عاماً في جميع أنحاء العالم معرضون لخطر الإصابة بفقدان السمع الشديد، أي ما يقرب من نصف السكان في هذه الفئة العمرية. السبب ؟ سماعات الأذن وسماعات الرأس أولاً.
قام العلماء بمراجعة البيانات الموجودة في 33 دراسة بين عامي 2000 و 2021 للوصول إلى هذه النتائج.


تأثر نصف سكان العالم


وبالتالي، فإن 23.81٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و34 عاماً معرضون لفقدان سمع كبير. و 48.20٪ يواجهون أحجام أصوات ضارة. هذا يصل إلى 1.35 مليار شخص ، من أصل 2.8 في العالم.


السبب "ممارسات الاستماع الخطيرة": مستوى صوت مرتفع جداً في سماعات الرأس وسماعات الأذن. ولكن أيضاً الحفلات الموسيقية والنوادي الليلية والعروض والأماكن التي تكون فيها الموسيقى عالية جداً.


يمكن أن يتسبب التعرض لمرة واحدة للضوضاء الصاخبة في إلحاق ضرر مؤقت بجهاز السمع. ولكن مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي التعرض المستمر إلى فقدان سمع ملحوظ ولا رجعة فيه"، كما تقول مؤلفة الدراسة الرئيسية لورين ك. ديلارد، وهي طبيبة في جامعة كارولينا الجنوبية الطبية (الولايات المتحدة الأمريكية).


منطقيا، كلما ارتفع مستوى الصوت، كلما قلت المدة "المقبولة" للتحمل. على سبيل المثال، من المقدر أن حوالي 80-85 ديسيبل (مطعم صاخب ، حركة مرور "كثيفة" على الطرق ...)، يمكننا تحمل هذا المستوى لمدة 8 ساعات. لكن عند 101 ديسيبل، الحد الأقصى هو 19 دقيقة.


في أوروبا، "لا يمكن أن يتجاوز الحد الأقصى لطاقة الصوت الناتجة لمشغل الموسيقى المحمول 100 ديسيبل ويجب إبلاغ المستخدم عندما يتجاوز مستوى الصوت 85 ديسيبل"، كما تذكر الحكومة الفرنسية.


ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، يعاني أكثر من 430 مليون شخص من ضعف السمع في جميع أنحاء العالم. وهذا الرقم يمكن أن يتضاعف.


المصدر: www.bienpublic.com/

 

ترجمة مي زيني 


عدد القراءات: 170

اخر الأخبار