شارك
|

هل تبدو أصغر من عمرك؟ إذا كان الأمر كذلك ، فهذه بعض الأخبار المثيرة!

تاريخ النشر : 2023-01-29

يخبرنا العلم أن الظهور بمظهر أصغر من عمرك الزمني يمكن أن يكون له آثار إيجابية طويلة المدى على صحتنا. من خلال الجمع بين تعديلات نمط الحياة والخيارات الصحية والرعاية الوقائية مع تقدمنا في العمر، يمكننا المساعدة في الحفاظ على مظهر شاب وحيوي، وجني الفوائد الجسدية والعقلية العديدة المرتبطة بذلك. في هذه المقالة، سوف نستكشف كيف يمكن أن يؤدي المظهر الأصغر سناً إلى تحسين الصحة العامة.

 


هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن الظهور بمظهر أصغر بكثير من عمرك الفعلي له آثار إيجابية محتملة على الصحة الجسدية والعقلية.

 


تمتع بصحة نفسية أفضل:


وجدت دراسة نُشرت في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية أن الأشخاص الذين شعروا بأنهم تقدموا في السن قبل الأوان أو بدوا أكبر من أعمارهم الفعلية كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب ومشاكل نفسية أخرى. هذا يشير إلى أن المظهر الشاب يمكن أن يكون له آثار مفيدة على الصحة العقلية، وكذلك الصحة البدنية.

 

تقليل عوامل الخطر القلبية الوعائية:


ربطت أبحاث أخرى بين المظهر الشاب وعوامل الخطر القلبية الوعائية المنخفضة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب. وفقاً لجمعية القلب الأمريكية، فإن الأشخاص الذين يبدون أصغر من عمرهم الفعلي بعدة سنوات أقل عرضة للإصابة بهذه الحالات بمرور الوقت، بسبب خصرهم الأصغر وانخفاض مخزون الدهون في البطن.


يُعتقد أن هذا يرجع إلى التأثير الوقائي لإنتاج الكولاجين في الجلد، والذي يساعد في الحفاظ على مرونة الجلد سليمة أثناء الشيخوخة عن طريق إبطاء ظهور التجاعيد والترهل، والتي ارتبطت بخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.


تقليل معدلات الوفيات:


وجدت دراسة نُشرت في مجلات علم الشيخوخة: السلسلة A أيضًا أن الأشخاص الذين يبدون أصغر كثيرًا من عمرهم الحقيقي لديهم معدل وفيات أقل بنسبة 33٪ من الأشخاص الذين بدوا أقرب إلى أعمارهم الحقيقية. تشير النتائج إلى أن الأشخاص الذين يبدون أصغر سناً يتمتعون بصحة عامة أفضل من خلال أنماط الحياة الصحية، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي متوازن.


بالإضافة إلى ذلك، خلص الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يبدون أصغر سناً قد يتمتعون بطول عمر أطول بسبب عملية الشيخوخة البطيئة المرتبطة بالبقاء نشطين بدنياً لفترات طويلة من الزمن.


تحسين احترام الذات:


لا يقتصر الأمر على أن المظهر "الأصغر سنًا" له فوائد صحية محتملة، بل يمكن أن يعزز أيضاً احترام الذات لدى الأشخاص الذين يشعرون أنهم تقدموا في العمر قبل الأوان أو يبدو أنهم أكبر سنًا مما يبدون بسبب وصمة العار الاجتماعية المرتبطة بالشيخوخة.

 

على سبيل المثال، أشار مؤلفو مقال نشرته مجلة Psychology Today إلى أن الشعور بأنك أصغر بعشر سنوات يمكن أن يساعد في تقليل مستويات التوتر عند مواجهة قرارات متعلقة بالحياة أو تغييرات مهنية أو خطط تقاعد. حالتان يمكن تسهيلهما عندما يشعر الشخص بالدعم النفسي من خلال مظهره الجسدي. تدعم دراسة هولندية هذه الادعاءات من خلال إضافة أن الشباب يتمتعون تلقائياً بصحة بدنية أفضل.


يظهر عملنا أن هناك علاقة قوية بين العمر المدرك والصحة البدنية. يميل الأشخاص الذين يبدون أصغر من عمرهم الفعلي إلى الإصابة بمشكلات صحية أقل من أولئك الذين يبدون أكبر سناً منهم. يشير هذا إلى أن المظهر الأصغر يمكن أن يكون مؤشرًا على المرونة الأيضية والصحة الجيدة بشكل عام.


للوصول إلى هذا الاستنتاج، جمع الباحثون في المركز الطبي الجامعي روتردام صوراً لـ 2679 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 51 و87 عاماً، بالإضافة إلى سجلاتهم الطبية. بعد ذلك، تم تكليف 27 متطوعاً بتقدير عمر كل شخص بمجرد النظر إلى الصورة - دون معرفة الأعمار الفعلية للأشخاص الموجودين في الصور. أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين بدوا أصغر بكثير من أعمارهم الحقيقية يعانون من مشاكل صحية مزمنة أقل بشكل ملحوظ ، بما في ذلك أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض التمثيل الغذائي الأخرى.


ملامح الوجه هي المؤشرات الأولى للشباب.


نظر الباحثون الهولنديون أيضاً في كيفية اختلاف الخصائص يمكن أن تلعب ملامح الوجه دوراً في إدراك الشباب والحيوية. وجدوا أن الوجوه الأوسع ذات الحواجب المنحنية مرتبطة بإدراك أكبر للعمر. في حين أن الوجوه الضيقة ذات الزوايا الحادة وعظام الوجنتين المرتفعة أدت إلى انخفاض إدراك العمر.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام هذه الخصائص كعلامات للمظهر "الشاب" يمكن أن يتنبأ بشكل أفضل بالحالة الصحية العامة. اكتشاف مثير للفضول يمكن أن يكون له آثار على المتخصصين في الرعاية الصحية الذين يحاولون تحديد المؤشرات الحيوية للصحة الجيدة في المرضى الذين يعانون من محدودية الوصول إلى الموارد الطبية.مع كل هذه الأسباب، ليس هناك شك في أن المظهر الأصغر يمكن أن يجلب العديد من الفوائد مدى الحياة!


مصادر: gotopnews.com

 

ترجمة مي زيني 
 


عدد القراءات: 1454