شارك
|

تطوير مستشعرات قابلة للارتداء تكشف ما يقوله العرق عن صحتك

تاريخ النشر : 2023-01-31

يعد التعرق أمراً طبيعياً تماماً إذا شعرت بالحرارة أو مارست التمارين الرياضية، ولكنه قد يكون أيضاً مصدر رؤى جديدة للحالة الصحية للفرد.

 


حالياً، يقوم العلماء في جامعة توهوكو (اليابان) بتطوير قميص يمكنه فحص العرق وتنبيه مرتديه إلى أي مشكلة. هذا ما كشفوا عنه في دراسة نشرت نتائجها في مجلة Analytical and Bioanalytical Chemistry.

 


ووفقاً للعلماء، شهد الابتكار في تصميم التكنولوجيا على مدى العقد الماضي تطورا سريعاً لأجهزة الاستشعار القابلة للارتداء، بما في ذلك أجهزة استشعار العرق.

 


ويمكن لهذه المستشعرات القابلة للارتداء تقييم صحة الفرد من خلال تحليل المواد الكيميائية والمعلومات الصحية الأخرى الموجودة في العرق.

 


ويمكن لأجهزة استشعار العرق مراقبة المعلومات البيوكيميائية للإنسان أثناء التمرين، بما في ذلك مستويات الأيونات أو اللاكتات، والتي يمكن أن تكون بمثابة مؤشرات على الترطيب والعافية الفسيولوجية والنفسية بشكل عام.

 


ويمكن أن تلعب البيانات التي يتم جمعها أيضاً دوراً في تقييم العوامل الصحية المختلفة، بما في ذلك الإجهاد والتغذية.

 


وشرحوا "إن التركيب الكيميائي والمعلومات الفيزيائية المستمدة من العرق لها قيمة كبيرة من حيث كيفية انعكاسها على الحالة الصحية للإنسان. ويعد جمع العرق المباشر من سطح الجلد طريقة سهلة التنفيذ. وتعني هذه الميزات أن العرق لديه القدرة على أن يصبح نوعاً من العينات يمكن الوصول إليه على نطاق واسع ويمكن مراقبته بطريقة غير جراحية."

 


وعادةً، يمكن توصيل المستشعرات بالجلد باستخدام مادة مرنة مثل الرغوة أو القماش أو البلاستيك المرن أو المطاط، مثل شعرة الإنسان. ويمكن بعد ذلك استخدام هذه الأقمشة لمراقبة الإشارات الفسيولوجية الحيوية المتعلقة بحالة صحتنا العقلية والبدنية". ويتم تشغيلها بشكل مثالي بواسطة أجهزة الشحن اللاسلكية.

 


ألياف تحلل شوارد العرق ومستقلباته


بالتفصيل، يقوم الباحثون بتطوير ألياف إلكترونية دقيقة ذات معايير مجهرية، والتي ستكون قادرة على تحليل الإلكتروليتات والأيضات الموجودة في العرق. سيسمح مقياس الميكرومتر الخاص بها بأن يتم نسجها في الملابس. لتحقيق ذلك، استخدم الفريق تقنية تمدد حراري، والتي تتضمن استخدام الحرارة لاستخراج ألياف مجهرية من شكلها العياني. قام الفريق أيضاً بتطعيم قطبي استشعار للصوديوم وحمض البوليك على السطح الطولي للألياف.

 


نسيج يمكن أن "يحدث ثورة في صناعة النسيج والصحة"

 

قال يوانوان غوه، مؤلف العمل: "إن اختراقنا هو أول محاولة ناجحة لاستخدام الألياف الممتدة حرارياً في الإلكترونيات الحيوية القابلة للارتداء لمراقبة التوقيعات البيوكيميائية. تحويل الألياف، لصنع نسيج ذكي يمكن ارتداؤه حقًا". ويعتقد أن هذا النسيج المتصل يمكن أن "يحدث ثورة في صناعات النسيج والصحة."

 


ويمكن أن توفر مستقلبات العرق معلومات مهمة يمكن استخدامها بشكل فعال لتقييم الحالة الصحية العامة لمرتديها. ومع ذلك، فإنه يحذر من أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث للتحقق من العلاقة بين المعلومات من العرق والدم، وذلك باستخدام اختبارات التحقق في الجسم الحي لتعزيز التطبيقات الطبية الحيوية ذات المغزى.

 

المصدر: www.pourquoidocteur.fr

 

ترجمة مي زيني 
 


عدد القراءات: 1504