شارك
|

البدانة وأضرارها الصحية على الحمل

تاريخ النشر : 2023-11-16


 

قد يكون لارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI) أثناء الحمل تأثير كبير على صحتكِ وصحة طفلكِ.

 


تعرفي على المضاعفات المحتملة والتوصيات الخاصة بزيادة الوزن وما يمكنك فعله لتعزيز الحمل الصحي.

 


يمكن أن يسبب ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ضررا لخصوبة المرأة من خلال تثبيط عملية التبويض المنتظمة. حتى لدى النساء ذوات الإباضة المنتظمة، فكلما ارتفع مؤشر كتلة الجسم، طالت المدة اللازمة لحدوث الحمل.

 


تتزايد مضاعفات الحمل وتكشف عن زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على المدى القصير والطويل لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، هذا ما خلص إليه البحث الذي أجراه أطباء القلب في جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو (UCSF)، بدعم من المعهد الوطني للقلب والرئة والدم (NHLBI/). وقد نشر في مجلة الدورة الدموية لجمعية القلب الأمريكية (AHA). توفر الدراسة فهما أساسيا جديدا لتطور خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بعد الحمل لدى النساء اللاتي يعانين من السمنة.

 

 

لقد تم بالفعل توثيق المخاطر المرتبطة بالحمل البدين بشكل جيد. ومن المعروف أن السمنة قبل وأثناء الحمل المبكر مؤشر مهم لمخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل، وترتبط بشكل كبير بالنتائج الضارة أثناء الحمل، مثل ارتفاع ضغط الدم، وتسمم الحمل، وسكري الحمل.

 

 

يبدو أن المضاعفات هي عامل خطر ثانوي في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل.

 

 

حللت الدراسة بيانات من مجموعة nuMoM2b حول صحة القلب لأكثر من 4200 أم، نصفهن يعانين من زيادة الوزن أو السمنة. وقد ربط الباحثون تجربة حمل المشاركين بنتائجهم الصحية بعد مرور 2 إلى 7 سنوات. ويكشف هذا التحليل ما يلي:

 

 

الأمهات اللاتي يعانين من زيادة الوزن أو السمنة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يتعرضن لخطر الإصابة بسكري الحمل أو تعقيد الحمل بسبب ارتفاع ضغط الدم بمقدار الضعف تقريبا، مقارنة بالمشاركين ذوي الوزن الطبيعي.

 


كما أن الأمهات ذوات الوزن الزائد أو البدينات أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بعد الحمل.

 


إن حالات الحمل المعقدة بسبب ارتفاع ضغط الدم لا تفسر سوى 13% من المخاطر المستقبلية لارتفاع ضغط الدم لدى المرأة التي تعاني من السمنة. بينما يفسر سكري الحمل 10% فقط من خطر الإصابة بالسكري في المستقبل.

 

 

ومن جهة أخرى، لا تتعرض النساء ذوات الوزن الزائد أو البدينات لخطر متزايد للولادة قبل الموعد المحدد أو إنجاب طفل منخفض الوزن عند الولادة.

 


إن المشاركين الذين ولدوا قبل الأوان لديهم خطر متزايد لارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع نسبة السكر في الدم أو ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم بعد سنوات قليلة من الحمل.

 


ولايرتبط إنجاب طفل منخفض الوزن عند الولادة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأم.

ولذلك سوف ننوه إلى أن السمنة هي في الواقع العامل الأساسي الذي ينطوي على مخاطر القلب والأوعية الدموية في المستقبل.

 


تشير الدكتورة ساديا خان، طبيبة القلب والأستاذ المساعد للطب في كلية فاينبرج للطب في جامعة نورث وسترن، شيكاغو: "من الضروري  وصول النساء في سن الإنجاب إلى وزن صحي والحفاظ عليه، ومراقبة  صحة القلب، وإيجاد طرق للحفاظ على النشاط البدني"

 


ومن المهم مراجعة الوزن ومؤشر كتلة جسمك قبل الحمل عند تحديد مقدار الوزن الذي تحتاجين إلى اكتسابه أثناء الحمل. لذلك تعاوني مع طبيبك لمعرفة الأفضل في حالتك، وللتحكم في وزنكِ خلال فترة الحمل.

ترجمة : مي زيني


المصدر:  www.santelog.com


عدد القراءات: 1660

اخر الأخبار