شارك
|

دراسة جديدة تكشف أن التدخين يسبب 150 حالة سرطان يوميا في المملكة المتحدة وحدها

تاريخ النشر : 2023-11-21


في حين أن تدخين التبغ في المملكة المتحدة والولايات المتحدة بلغ ذروته إلى حوالي 50 في المائة في الخمسينيات فقد انخفض إلى حوالي 13 في المائة في 2020-2021 بسبب جهود المكافحة. ومع ذلك فإن معدلات التدخين المرتفعة تاريخياً لا تزال عاملاً دافعاً لعبء السرطان في البلدان اليوم.

 


حيث قالت مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة التي مولت الدراسة إنه من المتوقع أن تشهد الدول ذات الدخل المرتفع مثل المملكة المتحدة زيادة بنسبة 50 في المائة في حالات السرطان على مدى الخمسين عاما المقبلة.

 


ودعا الباحثون النواب إلى دعم رفع سعر بيع منتجات التبغ كخطوة حاسمة لإنشاء أول جيل خال من التدخين على الإطلاق.

 


وقال إيان ووكر المدير التنفيذي للسياسات والمعلومات في مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة "إن التحرك بشأن التبغ سيكون له الأثر الأكبر فالتدخين يسبب 150 حالة إصابة بالسرطان في المملكة المتحدة كل يوم. هناك أدوات فعالة من حيث التكلفة في متناول اليد للوقاية من حالات السرطان الأمر الذي من شأنه أن ينقذ الأرواح في جميع أنحاء العالم".

 


وقال السيد ووكر: "كشركة رائدة معترف بها في مجال الصحة العالمية يمكن لحكومة المملكة المتحدة أن تلعب دورا مهما في معالجة هذا الأمر".

 


وكشفت الدراسة أيضا أن ما لا يقل عن 1.3 مليون شخص في سبعة بلدان يموتون بسبب السرطان الناجم عن تدخين التبغ.

 


وتمثل الوفيات في المملكة المتحدة والولايات المتحدة والبرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا أكثر من نصف عبء الوفيات السنوي بالسرطان في العالم.

 


وحللت الدراسة سنوات الحياة التي ضاعت بسبب السرطان. كما قامت بتقييم ما إذا كانت عوامل خطر معينة تسببت في الوفيات قبل الأوان.

 


ووجد الباحثون أن أربعة عوامل خطر يمكن الوقاية منها أدت إلى ما يقرب من مليوني حالة وفاة مجتمعة وفقدان أكثر من 30 مليون سنة من الحياة كل عام.

 


وهذه العوامل هي التدخين واستهلاك الكحول والسمنة وعدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV).

 


ووجدت الدراسة أن ما لا يقل عن 20.8 مليون سنة من الحياة تُفقد بسبب تدخين التبغ وحده.

 


وحذرت أيضا من أن حالات السرطان الجديدة قد ترتفع بمقدار خمس مرات من 0.6 مليون إلى 3.1 مليون سنويا في البلدان المنخفضة الدخل على مدى الخمسين عاما المقبلة. وقال ووكر: "إن هذه الأرقام مذهلة وتظهر أنه من خلال العمل على نطاق عالمي يمكن إنقاذ ملايين الأرواح من أمراض السرطان التي يمكن الوقاية منها". ووجد الباحثون أيضا اختلافات بين الجنسين في عدد وفيات السرطان.

 

 

ولوحظ أن الرجال لديهم معدلات أعلى من سنوات العمر المفقودة بسبب التدخين وشرب الكحول حيث تميل هذه المعدلات إلى الارتفاع لدى الرجال.

 


ووجدت الدراسة أنه في الصين والهند وروسيا كانت معدلات سنوات الحياة المفقودة بسبب تدخين التبغ والكحول أعلى بنسبة تسعة أضعاف لدى الرجال مقارنة بالنساء.

 


نُشر البحث في مجلة eClinicalMedicine

ترجمة : راما قادوس


عدد القراءات: 670

اخر الأخبار