شارك
|

دراسة تظهر أن هرمونات الجوع تؤثر على جزء صنع القرار في الدماغ

تاريخ النشر : 2023-11-21


تشير دراسة جديدة إلى أن هرمون الجوع الذي يتم إنتاجه في الأمعاء يمكن أن يؤثر على جزء صنع القرار في الدماغ من أجل تحفيز سلوك الحيوان.

 


هذه الدراسة هي الأولى التي توضح كيف يمكن لهرمونات الجوع أن تؤثر بشكل مباشر على نشاط الحُصين في الدماغ وهو جزء من الدماغ يصنع القرار ويُفهم أنه يساعدنا في تكوين واستخدام الذكريات.

 


ولضمان عدم الإفراط في تناول الطعام يقوم الحُصين بكبح غريزة الحيوان عند تناول الطعام.

 


ولكن إذا كان الحيوان جائعا فإن الهرمونات ستوجه الدماغ لإيقاف المكابح كما يقترح الباحثون في جامعة كاليفورنيا.

 


ويأمل الباحثون أن تساهم النتائج التي توصلوا إليها في البحث في آليات اضطرابات الأكل وكذلك في الروابط الأخرى بين النظام الغذائي والنتائج الصحية الأخرى مثل خطر الإصابة بالأمراض العقلية.

 


وقال المؤلف الرئيسي الدكتور أندرو ماكاسكيل من علم الأعصاب وعلم وظائف الأعضاء وعلم الصيدلة في كلية لندن الجامعية: "نعلم جميعا أن قراراتنا يمكن أن تتأثر بشدة بجوعنا لأن الطعام له معنى مختلف اعتمادا على ما إذا كنا جائعين أو ممتلئين".

 


"ولكن ما قد يبدو وكأنه مفهوم بسيط هو في الواقع معقد للغاية فهو يتطلب القدرة على استخدام ما يسمى "التعلم السياقي".

 


وأضاف لقد وجدنا أن جزءا من الدماغ الذي يلعب دورا حاسما في اتخاذ القرار حساس بشكل مدهش لمستويات هرمونات الجوع المنتجة في أمعائنا والتي نعتقد أنها تساعد أدمغتنا على تحديد سياق خياراتنا الغذائية.

 


ففي الدراسة تم وضع الفئران في ساحة بها بعض الطعام ونظر الباحثون في كيفية تصرف الفئران عندما كانوا جائعين أو ممتلئين أثناء تصوير أدمغتهم في الوقت الفعلي.

 


ووجدت الدراسة أن جميع الفئران أمضت وقتا في فحص الطعام لكن الحيوانات الجائعة فقط هي التي تبدأ في تناول الطعام.

 


وكان الباحثون يركزون على نشاط الدماغ في الحصين البطني (الجانب السفلي من الحصين).

 


وعندما اقتربت الفئران من الطعام زاد النشاط في مجموعة فرعية من خلايا الدماغ في الحصين البطني وهذا النشاط أوقف الحيوان عن الأكل.

 


لكن إذا كان الفأر جائعا كان هناك نشاط أقل في هذه المنطقة، وبالتالي لم يعد الحُصين يمنع الحيوان من الأكل.  ووجد الباحثون أن هذا يتوافق مع مستويات عالية من هرمون الجريلين المنتشر في الدم.

 


وتمكن الباحثون أيضا من جعل الفئران تتصرف بشكل تجريبي كما لو كانت ممتلئة مما دفع الحيوانات إلى التوقف عن الأكل حتى لو كانت جائعة.

 


نأمل أنه من خلال تحسين فهمنا لكيفية عمل ذلك في الدماغ قد نتمكن من المساعدة في الوقاية من اضطرابات الأكل وعلاجها.

 


وقد أظهرت الدراسات السابقة أن الحصين لدى الحيوانات بما في ذلك الرئيسيات غير البشرية لديه مستقبلات للجريلين ولكن كان هناك القليل من الأدلة حول كيفية عمل هذه المستقبلات.

 


وقد أظهرت هذه النتيجة أن هرمون الجوع يمكن أن يعبر حاجز الدم في الدماغ الذي يمنع بشكل صارم العديد من المواد في الدم من الوصول إلى الدماغ ويؤثر بشكل مباشر على الدماغ لدفع النشاط والتحكم في دائرة في الدماغ ومن المرجح أن تكون هي المسؤولة عن ذلك.

 


وقال المؤلف الأول الدكتور ريان وي من علم الأعصاب وعلم وظائف الأعضاء وعلم الصيدلة في كلية لندن الجامعية: "إن القدرة على اتخاذ القرارات بناءً على مدى جوعنا أمر مهم للغاية. وإذا سارت الأمور على نحو خاطىء فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية خطيرة. ونأمل أنه من خلال تحسين فهمنا لكيفية عمل ذلك في الدماغ قد نتمكن من المساعدة في الوقاية من اضطرابات الأكل وعلاجها.

 


المصدر: مجلة نيورون.

 

ترجمة : راما قادوس

 


عدد القراءات: 838

اخر الأخبار