شارك
|

دراسة: طريقة جديدة لعصر عصير التفاح يمكن أن تعزز فوائده الصحية

تاريخ النشر : 2024-02-26

اكتشف العلماء طريقة جديدة لعصر عصير التفاح مما قد يساعد في تعزيز فوائده الصحية.

 


ووجدت الدراسة أن هذه الطريقة الجديدة عززت محتوى البوليفينول بمقدار أربعة أضعاف عصير التفاح العادي.

 


البوليفينول عبارة عن مركبات نباتية طبيعية موجودة في الفاكهة والنبيذ الأحمر والكاكاو وهي مضادات للأكسدة ويُعتقد أن لها مجموعة من الفوائد الصحية للقلب والدماغ وقد تحمي من الأمراض. ونأمل أن يتم استخدام طريقة العصير الجديدة على نطاق أوسع في المستقبل لمساعدة الناس في الحصول على المزيد من هذه المركبات الطبيعية المفيدة.

 


ويقول الباحثون إنهم يستطيعون تعظيم هذه المركبات في العصير باستخدام طريقة جديدة تسمى مكبس الترشيح الحلزوني الذي يسحب الأكسجين بشكل فعال عن طريق الضغط بالفراغ.

 


ويتم استبعاد الأكسجين من جميع خطوات المعالجة الأخرى وبالتالي تقليل تدهور العناصر الغذائية وفقًا للخبراء.

 


فقد أشارت الأبحاث السابقة إلى أن مجموعة واحدة من مادة البوليفينول تسمى فلافان-3-أولس قد تساعد في تحسين ضغط الدم وتركيزات الكوليسترول والسكر في الدم.

 

 

وقال الباحث المشارك في الدراسة ستيفان دوسلينج: "عادةً ما يرجع فقدان العناصر الغذائية إلى وجود الأكسجين الذي يؤدي بسرعة إلى تحلل بعض العناصر الغذائية في عصير التفاح مثل فلافان 3 أولس أو فيتامين سي".

 


وقد يحدث هذا عندما نقوم بعصير التفاح في المنزل أو عندما نشتري منتجًا جاهزًا.

 

 

ونأمل أن يتم استخدام طريقة العصير الجديدة على نطاق أوسع في المستقبل لمساعدة الناس على الحصول على المزيد من هذه المركبات الطبيعية المفيدة بمجرد شرب كوب واحد من العصير.

 


ربما يكون هذا العصير أكثر غنى بالفلافانول من العصائر الأخرى لكننا ما زلنا نوصي بأن يحصل الناس على فاكهتهم والعناصر الغذائية المرتبطة بها من شكل الفاكهة الكامل بأفضل شكل ممكن.

 


وقالت الدكتورة آنا رودريغيز ماتيوس قارئة في علوم التغذية في جامعة كينغز كوليدج في لندن والتي لم تشارك في الدراسة: “أعتقد أن البحث تم إجراؤه بشكل جيد وذو صلة كبيرة.

 


فإن العثور على طريقة يمكنها الاحتفاظ بكمية أكبر من الفلافان 3 أولس وفيتامين سي في عصير التفاح أثناء المعالجة الصناعية له قيمة كبيرة لذلك سيكون لدى الناس خيار استهلاك عصير صحي أكثر من تلك المتوفرة تجاريًا.

 


وتحذر من أن عصير التفاح يحتوي على نسبة عالية من السكر ولكن معالجة عصير التفاح العادي تحتوي على نفس الكمية من السكر وكمية أقل من المواد الكيميائية النباتية لذلك إذا كان شخص ما يستهلك عصير التفاح على أي حال فسيكون من الأفضل الحصول على العصير الغني بالكيمياء النباتية بدلاً من الحصول على عصير التفاح الغني بالكيمياء النباتية .

 


توصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية بألا يزيد إجمالي مشروبات الشخص من عصير الفاكهة وعصير الخضار والعصائر عن 150 مل في اليوم أي ما يعادل كوبًا صغيرًا.

 


وقال الدكتور أيسلنج دالي المحاضر في التغذية بجامعة أكسفورد بروكس: "قد تكون الطريقة المقترحة أكثر فائدة من الطرق الأخرى لإنتاج عصير التفاح للاحتفاظ بكمية أكبر من الفلافانول في العصير".

 


ومع ذلك من المهم أن نلاحظ أننا لا نستهلك العناصر الغذائية بشكل منفصل وأن المصفوفة الغذائية بأكملها مهمة.

 


المصدر الاندبندنت

 

ترجمة : راما قادوس 


عدد القراءات: 1306