شارك
|

وجدت دراسة وجود صلة مفاجئة بين قوة العظام والمكان الذي تعيش فيه

تاريخ النشر : 2024-03-09

تؤدي هشاشة العظام إلى إضعاف العظام مما يجعلها هشة وأكثر عرضة للكسر.

 


قد يكون الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الورقية أقل عرضة للإصابة بهشاشة العظام وهي حالة تجعل العظام ضعيفة وأكثر عرضة للكسور وفقا لدراسة جديدة.

 


وجدت دراسة جديدة أن العيش في المناطق الخضراء يرتبط بارتفاع كثافة العظام وانخفاض خطر الإصابة بهشاشة العظام.

 


وقال الباحثون إن انخفاض تلوث الهواء في الأحياء الخضراء يمكن أن يكون عاملا مساهما.

 


لكنهم يشيرون إلى أن هشاشة العظام هو مرض معقد ناجم عن عوامل وراثية وبيئية.

 


وفحص البحث الذي نشر في مجلة Annals of the Rheumatic Diseases بيانات حوالي 400 ألف شخص شاركوا في دراسة البنك الحيوي في المملكة المتحدة.

 


وكجزء من الدراسة طويلة المدى قام الباحثون بجمع بيانات عن تعرض الناس للخضرة والذي يتم قياسه بواسطة أداة شائعة الاستخدام تسمى مؤشر الاختلاف الطبيعي للغطاء النباتي والذي يستخدم صور الأقمار الصناعية لتحديد مقدار المساحات الخضراء في منطقتهم السكنية.

 


توفر دراسة البنك الحيوي أيضًا بيانات حول عدد من النتائج الصحية بما في ذلك ما إذا كان الأشخاص يعانون من أمراض معينة أو يصابون بها مثل هشاشة العظام وتقديرات الكثافة المعدنية للعظام (BMD) لديهم.

 


وأخذ الباحثون في الاعتبار أيضًا درجات المخاطر الجينية للأشخاص المشاركين في الدراسة.

 


وكان متوسط عمر الأشخاص المشاركين في الدراسة 56 عامًا وتمت متابعتهم لمدة 12 عامًا في المتوسط. وخلال فترة المتابعة تم تشخيص إصابة حوالي 9307 أشخاص بهشاشة العظام.

 


وكشف التحليل الإحصائي أن الأشخاص الذين يعيشون في الأحياء الخضراء لديهم زيادة في قوة العظام وكانوا أقل عرضة للإصابة بهشاشة العظام خلال فترة المتابعة.

 


وكتب الباحثون من جامعة سنترال ساوث في تشانغشا بالصين: "لقد استخدمت دراستنا دراسة أترابية كبيرة على مستوى البلاد لفحص العلاقة بين الخضرة السكنية وصحة العظام."

 


حيث تقدم نتائج هذه الدراسة أول دليل يشير إلى أن المساحات الخضراء السكنية مرتبطة بارتفاع كثافة المعادن في العظام وانخفاض خطر الإصابة بهشاشة العظام. وقالوا إن العلاقة بين الخضرة وهشاشة العظام تتوسط جزئيا في تلوث الهواء.

 


وأضافوا أن دراسات سابقة أظهرت أن التعرض لتلوث الهواء يمكن أن يعطل العظام من خلال نقص فيتامين د واختلال الهرمونات والالتهابات والإجهاد التأكسدي . ويشير الفريق أيضًا إلى أن الأشخاص الذين يعيشون في أحياء أكثر خضرة لديهم فرص أكبر لممارسة الرياضة والتي يمكن أن تلعب أيضًا دورًا في تقليل خطر إصابة الشخص بهشاشة العظام.

 


وقال المؤلفون إن تأثيرات اللون الأخضر على هشاشة العظام تبدو أيضًا أكثر وضوحًا لدى الأفراد ذوي المخاطر الوراثية المنخفضة. وتعليقًا على الدراسة قالت سارة ليلاند المستشارة السريرية في الجمعية الملكية لهشاشة العظام (ROS): "ترحب الجمعية الملكية لهشاشة العظام بأبحاث مثل هذه التي تستكشف العلاقة المحتملة بين بيئتنا ومخاطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور وهي مشاكل من المتوقع أن تتزايد بشكل كبير مع سكاننا المسنين.

 


المصدر الاندبندنت

ترجمة: راما قادوس 


عدد القراءات: 1664

اخر الأخبار