شارك
|

الأرض سوف تفقد ثانية. وسوف تغير المستقبل إلى الأبد

تاريخ النشر : 2024-03-30

لأول مرة في التاريخ قد يضطر مراقبو الوقت في العالم إلى التفكير في حذف ثانية واحدة من ساعاتنا في غضون سنوات قليلة لأن الكوكب يدور بشكل أسرع قليلاً مما كان عليه من قبل.

 

 

قالت دراسة نشرت في مجلة نيتشر إن الساعات قد تضطر إلى تخطي ثانية تسمى "الثانية الكبيسة السلبية" حوالي عام 2029.

 


وقال المؤلف الرئيسي للدراسة دنكان أغنيو عالم الجيوفيزياء في معهد سكريبس لعلوم المحيطات بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو: "هذا وضع غير مسبوق وأمر كبير إنه ليس تغييرًا كبيرًا في دوران الأرض سيؤدي إلى كارثة ما أو أي شيء آخر ولكنه شيء ملحوظ إنها إشارة أخرى إلى أننا في وقت غير عادي للغاية».

 


وقال أغنيو إن ذوبان الجليد عند قطبي الأرض يعوق انفجار سرعة الكوكب ومن المرجح أن يؤخر هذه الثانية العالمية من الحساب بحوالي ثلاث سنوات.

 


وقال دينيس مكارثي مدير الوقت المتقاعد للمرصد البحري الأمريكي الذي لم يكن جزءًا من الدراسة: "نحن نتجه نحو ثانية قفزة سلبية إنها مسألة وقت".وقال أغنيو وجودا ليفين الفيزيائيان في قسم الوقت والتردد في المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا إن الأرض تتباطأ بشكل عام منذ آلاف السنين مع اختلاف المعدل من وقت لآخر.

 


وقال مكارثي إن التباطؤ يرجع في الغالب إلى تأثير المد والجزر الناجم عن سحب القمر. ولم يكن هذا مهمًا حتى تم اعتماد الساعات الذرية كمعيار زمني رسمي منذ أكثر من 55 عامًا تلك لم تتباطأ.

 


وأدى ذلك إلى إنشاء نسختين من الزمن الفلكي والذري ولم يتطابقا. انخفض التوقيت الفلكي عن التوقيت الذري بمقدار 2.5 مللي ثانية كل يوم. وقال أغنيو إن هذا يعني أن الساعة الذرية ستقول إنه منتصف الليل وبالنسبة للأرض كانت الساعة منتصف الليل بعد جزء من الثانية.

 


وتمت إضافة تلك الكسور اليومية من الثواني إلى ثوانٍ كاملة كل بضع سنوات. ابتداءً من عام 1972 قرر مراقبو الوقت الدوليون إضافة "ثانية كبيسة" في تموز أو كانون الأول للتوقيت الفلكي للحاق بالتوقيت الذري والذي يسمى التوقيت العالمي المنسق أو UTC. فبدلاً من التحول إلى منتصف الليل عند الساعة 11:59 و59 ثانية ستكون هناك ثانية أخرى عند الساعة 11:59 و60 ثانية. وستنتقل الثانية الكبيسة السلبية من 11:59 و58 ثانية مباشرة إلى منتصف الليل متخطية 11:59:59.

 


بين عامي 1972 و2016، تمت إضافة 27 ثانية كبيسة منفصلة مع تباطؤ الأرض. لكن معدل التباطؤ كان يتضاءل.

 


وقال ليفين: "في عام 2016 أو 2017 أو ربما 2018، تباطأ معدل التباطؤ إلى درجة أن الأرض كانت تتسارع بالفعل".

 


وقال أغنيو إن سرعة الأرض تتسارع لأن قلبها السائل الساخن  "كرة كبيرة من السائل المنصهر"  يعمل بطرق لا يمكن التنبؤ بها مع اختلاف الدوامات والتدفقات.

 


وقال أغنيو إن النواة كانت تؤدي إلى تسارع منذ حوالي 50 عامًا لكن الذوبان السريع للجليد في القطبين منذ عام 1990 حجب هذا التأثير. وقال إن ذوبان الجليد ينقل كتلة الأرض من القطبين إلى المركز المنتفخ مما يبطئ الدوران إلى حد كبير مثلما يتباطأ متزلج الجليد عندما يمد ذراعيه إلى جانبيه.

 


وبدون تأثير ذوبان الجليد ستحتاج الأرض إلى تلك القفزة السلبية الثانية في عام 2026 بدلاً من 2029 حسب حسابات أجنيو.

 


ولعقود من الزمن ظل علماء الفلك يحتفظون بالتوقيت العالمي والفلكي جنبًا إلى جنب مع تلك الثواني الكبيسة الصغيرة المفيدة. لكن مشغلي أنظمة الكمبيوتر قالوا إن هذه الإضافات ليست سهلة بالنسبة لجميع التقنيات الدقيقة التي يعتمد عليها العالم الآن. ففي عام 2012 أساءت بعض أنظمة الكمبيوتر التعامل مع الثانية الكبيسة مما تسبب في حدوث مشكلات لـReddit وLinux وQantas Airlin.

 

المصدر الاندبندنت

 

ترجمة: راما قادوس 


عدد القراءات: 1383

اخر الأخبار