شارك
|

مفهوم الصداقة...وهل تعتمد على المصالح والمنافع المشتركة

تاريخ النشر : 2024-03-30

قال المؤلف الشهير سي إس لويس: "الصداقة تبدأ في اللحظة التي نقول فيها: اعتقدت أنني الوحيد."

 

وبالمثل، قال المفكر اليوناني أفلاطون: "أوجه التشابه تخلق صداقات" وأدلى أرسطو بتعليق مماثل: "يقال إننا نحب من هم مثلنا."

 

الصداقات التي تزدهر على تبادل الأفكار والأذواق تبدو غريزية؛ ولكن هذا خادع. حيث تتطور معظم الصداقات خارج أفراد الأسرة والأزواج. بمعنى آخر، لا يمكن تفسير الصداقة بالوراثة أو بهدف استمرار الجيل. بل على العكس من ذلك، يبني علماء الأحياء الصداقة على المنفعة المتبادلة. وبعبارة أخرى، عقلية "إذا خدشت ظهري، فسوف أخدش ظهرك."

 

لكن علماء النفس الاجتماعي أظهروا أن الناس لا يتتبعون المساعدة التي يقدمونها لأصدقائهم. وتشرح العالمة جوان سيلك الأمر بهذه الطريقة: «المعاملة بالمثل والمساواة مهمتان بين الأصدقاء؛ ومع ذلك، فإن مفهوم السعي للحصول على نفس المكافأة لكل شيء يتعارض مع إنشاء الصداقات الوثيقة والحفاظ عليها. "فإذا كان هذا الوضع المتناقض صحيحا بالفعل، فإن الصداقة تشكل لغزا كبيرا للمحللين التطوريين."

 

الهرمية الاجتماعية


كما هو الحال مع القضايا الأخرى المتعلقة بالتطور، فإن النظر إلى مملكة الحيوان يمكن أن يوفر أدلة حول هذه القضية. وقد حقق خبراء أسماك القرش الفرنسيون فيما إذا كان هناك تفسير اجتماعي لتجمع أسماك القرش في نفس المناطق، أي نتيجة الصداقة، أو بسبب وجود الكثير من الطعام في هذه المناطق !.

 

 

وقد لوحظ أن بعض أسماك القرش تفضل التواجد حول أسماك قرش معينة وتستمر هذه الصداقات لفترة طويلة، بينما يغير البعض طرقهم للابتعاد عن الآخرين. ولم يكن القرب الجغرافي أو الإقليمي كافيا لتفسير هذه الصداقات.

 

 

أما في الدلافين ذات الأدمغة الأكبر حجما، يوجد تسلسل هرمي اجتماعي ذو مستويين، حيث شكلت مجموعات من الذكور تتكون من عضوين أو ثلاثة أعضاء تحالفا لحماية الإناث من الذكور الآخرين، كما تم تشكيل مجموعات أكبر، بما في ذلك العديد من المجموعات التي تم تشكيلها بهذه الطريقة، لسرقة الإناث من المجموعات الأخرى. وبما أن الذكور في كلا المجموعتين مرتبطون ببعضهم البعض، فإن سبب هذا التعاون يمكن أن يعزى إلى الجينات.

 

 


وكما هو الحال مع الصداقات البشرية، فإن بعض التحالفات بين الحيوانات لا يمكن تفسيرها بالمعاملة بالمثل. على سبيل المثال، بينما تتجول الدلافين في مجموعات، حتى لو كانت في منافسة مع مجموعة أخرى، فإنها يمكن أن تتعاون ضد الدلافين الأجنبية القادمة إلى المنطقة من أجل الصالح العام.

 

 

الآلية الاستراتيجية للصداقة


ربما لا تقوم الصداقات على أوجه التشابه كما قال أفلاطون وأرسطو، ولا على مبدأ المعاملة بالمثل كما يدعو إليه علماء الأحياء التطورية، بل على الحفاظ على السمعة.

 

 

في تجربة أجراها علماء النفس بيتر ديشيولي وريوبيرت كورزبان عام 2009، طُلب من المشاركين ترتيب 10 أصدقاء من خارج العائلة وفقا لدرجة قربهم. ثم طُلب منهم أن يتخيلوا أن لديهم 100 نقطة لتوزيعها على أصدقائهم.

 

 

وقد لوحظ أنه عندما قيل للمشاركين أن الجميع سيرون النتيجة، قاموا بتوزيع النقاط بالتساوي. ومع ذلك، عندما قيل أن النتيجة ستبقى سرية، تم توزيع النقاط بحيث يحصل أفضل صديق على أكبر عدد من النقاط وتقل النقاط التالية تدريجياً. ككائنات اجتماعية تهتم بسمعتها، يتصرف الناس بقلق من أن سلوكهم قد يلاحظه الآخرون.

 

 

قد تعمل الصداقات كآلية استراتيجية تستخدم لتوفير الدعم المسبق ضد الصراعات المستقبلية المحتملة. ويقول الخبراء: في الصراعات التي يشارك فيها البشر، يعتمد الجانب الفائز على عدد المؤيدين وليس على القوة أو المهارة. لذلك، يمكن القول إن التصريحات الكبيرة حول أن الصداقات لا تقوم على المصالح هي مجرد كلمات.

 


 


عدد القراءات: 2072

اخر الأخبار