شارك
|

الإرهاق المهني الوظيفي وبعض النصائح للتعامل معه

تاريخ النشر : 2024-03-31


اقترح الإرهاق المهني أول مرة من قبل عالم النفس الأمريكي هربرت فرويدنبرجر في عام 1974. حيث يشير الإرهاق المهني إلى الإرهاق الجسدي والعقلي الناجم عن عبء العمل الذي يتجاوز العبء الشخصي.

 

لقد استغرقت منظمة الصحة العالمية 45 عاماً لإدراج الإرهاق رسمياً باعتباره أحد المخاطر المهنية وإدراجه في المراجعة الأخيرة للتصنيف الدولي للأمراض في عام 2019.

 


تعرف منظمة الصحة العالمية الإرهاق بأنه "متلازمة ناتجة عن الفشل طويل الأمد في التعامل بنجاح مع ضغوط العمل." وتشمل أعراضه فقدان الطاقة، والموقف البارد والإهمال تجاه الناس وبيئة العمل، وانخفاض إنتاجية العمل.

 

الإرهاق شائع بشكل متزايد. وبالمقارنة مع الفئات العمرية الأخرى، فإن جيل الألفية، الذين يشكلون غالبية السكان العاملين الحاليين، هم الأكثر تأثراً بالإرهاق. حيث ذكرت شركة Yahoo Finance UK أيضا أن عدد عمليات البحث عبر الإنترنت عن "ما هو الإرهاق؟" ارتفع بنسبة 55٪ من عام 2018 إلى عام 2019.

 


إن مصطلح الإرهاق شائع بشكل كبير في قارة آسيا وذلك لإن ساعات العمل أطول بشكل عام في آسيا مقارنة بالدول الأخرى. حيث أجرى بنك الاستثمار السويسري UBS دراسة حول متوسط ساعات العمل في 71 مدينة حول العالم، وأظهرت النتائج أن أطول ساعات العمل كانت بشكل رئيسي في المدن الآسيوية، مثل هونغ كونغ وبانكوك ومومباي.

 

وعلى العكس من ذلك، فإن المدن الأوروبية مثل باريس وبروكسل ولندن لديها أقصر ساعات عمل. ويأخذ الاستطلاع أيضا في الاعتبار عوامل مثل الإجازة السنوية مدفوعة الأجر والعطلات الرسمية، والتي تعد استجابات أساسية للإرهاق.

 

أسباب الإرهاق الوظيفي


-العمل الإضافي: فحتى ساعات العمل الإضافية القصيرة يمكن أن يكون لها عواقب سلبية.

-القيام بأدوار متعددة في العمل أو في جوانب أخرى من الحياة.

-بيئة عمل "سامة".

-الفصل بين العمل والأهداف.

-الشعور بالوحدة

-الشعور وكأنك لا تملك السيطرة على عملك.

- الشعور بالضغط لفترات طويلة من الزمن.

 

 

هل أعاني من الإرهاق؟


إن تجربة الإجهاد في العمل أمر شائع. فلدينا جميعا مشاريع نسارع إلى إكمالها ومهام نريد تجنبها. وفي المجتمع الحديث، أصبح "إظهار انشغالنا" تأكيدا لقيمة الذات، مما قد يجعل من الصعب علينا إدراك الآثار الضارة المحتملة على صحتنا العقلية بسبب العمل اليومي الطويل. وتؤدي وسائل التواصل الاجتماعي إلى تفاقم هذه المشاعر من خلال خلق الحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لإثبات نفسك.

 


وعلى الرغم من عدم وجود أعراض بنسبة 100%، إلا أنك قد تعاني من الإرهاق إذا ظهرت عليك العلامات التالية:


-أرق.
-قلق.
-كآبة.
-صعوبة في التركيز.
-الشعور بالعجز واليأس.
-انفصال عن العمل.
-انخفاض الأداء في الأنشطة اليومية.
-التفكير السلبي والتشاؤمي.
-تجنب الأنشطة والتفاعلات الاجتماعية.

 

 

والجدير بالذكر أنه في هونج كونج والمدن الآسيوية الأخرى، يعتبر العمل الزائد متجذرا بعمق في ثقافة العمل.وتشير التقارير إلى أن أكثر من 100 شخص من سكان هونغ كونغ توفوا بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية أو أمراض الأوعية الدموية الدماغية في عام 2019، وكان الإرهاق الجسدي هو السبب الرئيسي.
وإذا تم تجاهل هذا الإرهاق قد يؤدي إلى:

 


-كثير من الضغط
-تعب
-أرق
-الحزن والغضب وسرعة الانفعال
-تعاطي الكحول أو المخدرات
-مرض قلبي
-ارتفاع ضغط الدم
-داء السكري من النوع 2
-عرضة للأمراض المختلفة

6 استراتيجيات للتعامل مع الإرهاق

 


1. افحص أفكارك

انتبه لكيفية مواجهة الأمور. هل تقع بسهولة في أنماط التفكير السلبي؟ هل كثيرا ما تنتقد نفسك؟ هذا الوعي الذاتي هو الخطوة الأولى في تحديد وقمع التفكير السلبي. والخطوة التالية هي تغيير الطريقة التي نفكر بها في أنفسنا من خلال استبدال هذه الأفكار السلبية بكلمات لطيفة وإيجابية عن أنفسنا. إن أفكارنا ومشاعرنا وسلوكياتنا مترابطة، وتغيير بعض الأفكار السلبية وغير المفيدة يمكن أن يكون له تأثير على شعورنا وتصرفاتنا.

 

2. اتخذ خطوات لاستعادة السيطرة على عملك

غالبا ما يشعر الأشخاص الذين يعانون من الإرهاق بعدم قدرتهم على السيطرة على وضعهم الحالي. لذلك يمكنك محاولة التفكير في أشياء صغيرة يمكنك التحكم فيها في حياتك والتي يمكن أن تساعدك على إنشاء توازن صحي بين العمل والحياة، مثل اتخاذ قرار بعدم إحضار العمل إلى المنزل ليلة واحدة في الأسبوع أو عدم استخدام الأجهزة الإلكترونية ليلاً. فقد يجبرك التعديل الطفيف في الروتين اليومي على إجراء تغييرات أخرى.

 

3. امنح نفسك بعض الوقت الضائع الذي يناسبك حقا

سواءً كان الأمر يتعلق بأخذ إجازة للسفر، أو قضاء عطلة نهاية أسبوع مريحة في الطبيعة، أو حضور دروس التأمل، أو ممارسة الرياضة بانتظام، أو المشي، أو ممارسة التنفس العميق أو اليقظة الذهنية، أو الحصول على ساعة إضافية أو ساعتين من النوم، يمكنك اختيار شيء من شأنه تجديد شباب جسمك. (الأنشطة والعقل والروح ومن ثم دمج هذه الأنشطة في الحياة اليومية).

 

4. استخدم عملية الحذف لتقول "لا"

غالبا ما يكون لدى الأشخاص المثقلين بالعمل قائمة طويلة من الأشياء التي يجب القيام بها، مما قد يجعل الناس يشعرون بالإحباط والتوتر والإرهاق. فيمكنك استخدام عملية الحذف لتحديد العناصر الأقل أهمية ومن ثم التركيز على إكمال المهام الأكثر أهمية أولاً. وأثناء هذه العملية، قد تضطر إلى قول "لا" للزملاء أو الأصدقاء أو العائلة أو حتى لنفسك، أو قد تحتاج إلى طلب المساعدة. سواء في الحياة أو العمل.


حاول التركيز على أهداف واقعية ومحددة زمنيا. على سبيل المثال، يمكنك أن تحدد لنفسك هدف مبيعات لربع السنة، لكن أخبر مديرك أنه لتحقيق هذا الهدف، سيتعين عليك تقليص مجالات العمل الأخرى، مثل التدريب على البرامج.

 

5. العلاج بالكلام

العلاج الحديث أو العلاج النفسي هو سلسلة من العلاجات التي تنطوي على مناقشة المشاكل العقلية أو العاطفية مع طبيب نفسي. حيث يمكن أن يكون التحدث وجها لوجه مع شخص ما فعالا جدا في تقليل التوتر والقلق الناجم عن الإرهاق.

 

ويمكن أن يقدم المعالج وجهة نظر أكثر موضوعية وغير قضائية، ويساعدك على اكتساب فهم أعمق للعوامل الخارجية والداخلية التي قد تساهم في الإرهاق، ويقدم بعض الاستراتيجيات المناسبة للتعامل مع الضغوطات.

 

6. أعد التفكير في حياتك المهنية

عندما يعاني شخص ما من الإرهاق، قد يتساءل عما إذا كان قد اختار المهنة المناسبة. وفي هذا الوقت، يمكنك سرد اهتماماتك ونقاط قوتك وقيمك ومحاولة معرفة ما إذا كانت هناك مهنة أكثر ملاءمة لك. ويمكنك أن تسأل نفسك: هل سيؤدي تحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة إلى حل المشكلة؟ أم أن هناك مهنة أكثر ملاءمة للنظر فيها؟

 

إذا كنت تعتقد حقا أن مهنتك الحالية مناسبة لك، ولكن لدى شركتك متطلبات غير معقولة بالنسبة لك، فيمكنك التحدث والمناقشة مع قسم الموارد البشرية أو مديرك لإيجاد حل معا.

 

وأخيرا لقد استغرق التعرف على الآثار الضارة للإرهاق على الصحة العقلية والجسدية وقتا طويلاً حتى يتم التعرف عليها وفهمها. وفي السنوات الأخيرة، زاد الوعي والتثقيف حول هذه القضية، مما يسهل على المصابين التعرف على الأعراض ومواجهتها والتعامل معها بطريقة صحية.


 


عدد القراءات: 2031

اخر الأخبار