شارك
|

وجدت دراسة أن الحمل قد يسرع الشيخوخة البيولوجية

تاريخ النشر : 2024-04-14

يقول الباحثون إن كل حمل يرتبط بشهرين أو ثلاثة أشهر إضافية من الشيخوخة البيولوجية

 


ودرس العلماء في كلية ميلمان للصحة العامة بجامعة كولومبيا في نيويورك التاريخ الإنجابي وعينات الحمض النووي لـ 1735 شخصًا في مسح صحي طويل الأمد ومستمر في الفلبين للتحقيق في تأثير الحمل على عملية الشيخوخة.

 


لقد قاموا بحساب العمر البيولوجي للمشاركين باستخدام ست ساعات جينية مختلفة وهي أدوات وراثية تقدر العمر البيولوجي بناءً على أنماط عملية تسمى مثيلة الحمض النووي.

 


ووجدت الدراسة التي شملت 825 امرأة شابة أن كل حمل فردي أبلغت عنه امرأة كان مرتبطاً بشهرين إلى ثلاثة أشهر إضافية من الشيخوخة البيولوجية وأن النساء اللاتي أبلغن عن حملهن أكثر خلال فترة متابعة مدتها ست سنوات أظهرن زيادة أكبر في الشيخوخة البيولوجية.

 


واستمرت العلاقات بين الحمل والشيخوخة البيولوجية حتى عندما أخذ الباحثون في الاعتبار الوضع الاجتماعي والاقتصادي والتدخين والتنوع الجيني والبيئة المبنية في محيط المشاركين.

 


وقال كالين رايان المؤلف الرئيسي للدراسة وعالم أبحاث مشارك في مركز كولومبيا للشيخوخة: "تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن الحمل يسرع الشيخوخة البيولوجية وأن هذه التأثيرات واضحة عند النساء الشابات ذوات الخصوبة العالية". كما أن نتائجنا هي الأولى التي تتبع نفس النساء عبر الزمن وتربط التغيرات في رقم حمل كل امرأة بالتغيرات في عمرها البيولوجي.

 


وشدد رايان على السياق قائلاً: "إن العديد من حالات الحمل المبلغ عنها في مقياسنا الأساسي حدثت خلال مرحلة المراهقة المتأخرة عندما لا تزال النساء في طور النمو. ونتوقع أن يشكل هذا النوع من الحمل تحديًا خاصًا للأم التي تنمو خاصة إذا كان حصولها على الرعاية الصحية أو الموارد أو أشكال الدعم الأخرى محدوداً.

 


وأضاف: “لا يزال أمامنا الكثير لنتعلمه عن دور الحمل والجوانب الأخرى للإنجاب في عملية الشيخوخة. كما أننا لا نعرف إلى أي مدى سوف تظهر الشيخوخة اللاجينية المتسارعة لدى هؤلاء الأفراد على شكل اعتلال الصحة أو الوفيات بعد عقود من الحياة.

 


المصدر الغارديان

 

ترجمة: راما قادوس 


عدد القراءات: 715

اخر الأخبار