شارك
|

بروتينات طول العمر...ما هي السيرتوين وأين توجد؟

تاريخ النشر : 2024-04-21

في السنوات الأخيرة، أتاح العلم التعرف على عائلة من البروتينات تمت إعادة تسميتها على الفور بـ "بروتينات طول العمر". نحن نتحدث عن السيرتوينات، وهي مجموعة من البروتينات التي تنظم العمليات البيولوجية مثل الشيخوخة والالتهابات واستقلاب الطاقة والاستجابة للإجهاد. دعونا نرى معا ما هي وأين يتم العثور عليها وكيفية تعزيز إنتاجها بفضل التغذية.


ما هي السيرتوين؟ 
تعتبر السيرتوينات، التي تم اكتشافها قبل ثلاثة عقود فقط، عوامل حاسمة في "الشيخوخة الصحية". حيث حدد العلم سبعة أنواع من السيرتوينات، لكل منها وظائف ومواقع محددة في خلايا جسم الإنسان.

 

على سبيل المثال، يعمل SIRT1 على تحسين مقاومة الأنسولين وينظم استقلاب الدهون والكربوهيدرات، في حين أن SIRT3، الذي ظل لفترة طويلة موضوع بحث في معهد ماريو نيجري في ميلانو، يشارك في التحكم في استقلاب الطاقة في الخلايا وهو ضروري من أجل الأداء الصحيح للكلى. من ناحية أخرى، يشارك SIRT-6 في إصلاح الحمض النووي والشيخوخة.

 

 

أين يتم العثور على السرتوين؟ 
لا توجد السيرتوينات، المهمة جدا لعملية التمثيل الغذائي لدينا، بشكل مباشر في الأطعمة التي نتناولها كل يوم، ولكن يمكن تحفيز إنتاجها بفضل المركبات الموجودة في سلسلة من الأطعمة التي أعاد العلم تسميتها بالفعل بأطعمة السرت.


وأشهرها هو النبيذ الأحمر بفضل وجود مادة ريسفيراترول، وهو الفينول المعروف بقدرته على تنشيط SIRT1.

 

كما تحفز نشاط السيرتوينات أيضا مركبات الفلافونويد الغنية بالشوكولاتة الداكنة، وهو طعام سرت آخر يمكن أن نجده في كل مكان، والأنثوسيانين الموجود في التوت الأزرق والفراولة والتوت الأسود.

 

ومن العناصر الثمينة أيضا بالنسبة لنشاط السيرتوينات أحماض أوميجا 3 الدهنية الموجودة في الجوز، والنترات التي نجدها بكثرة في الخضار ذات الأوراق الخضراء الداكنة مثل الكرنب والسبانخ.

 

 

زيادة إنتاج السرتوين
إذا كانت التغذية تساعدنا على تحفيز إنتاج السيرتوينات، كما يحدث غالبا، فهناك سلسلة من الأنشطة والسلوكيات التي يمكن من خلالها تحقيق نفس الهدف، بدءا من النشاط البدني المنتظم القادر على تحفيز إنتاج SIRT1 بشكل خاص.


وبالإضافة إلى أهمية النوم للرفاهية العامة للكائن الحي، وكذلك على جبهة السيرتوين فقد ظهر أن الراحة الكافية والمنتظمة أمر أساسي لوظائف الإصلاح والتجديد التي تنطوي على السيرتوين.

 

علاوة على ذلك، ووفقا لبعض الدراسات، فإن الصيام المتقطع، الذي بدأ المزيد والمزيد من الأشخاص في العالم بممارسته، قادر أيضا على زيادة مستويات السيرتوين في الجسم. والسبب في هذه الحالة يكمن في عمليات الإجهاد الخلوي التي يتم تنشيطها أثناء الصيام والتي بدورها تحفز إنتاج السرتوينات.

 

مواقع 
 


عدد القراءات: 1848

اخر الأخبار