شارك
|

المشاكل والضغوطات الصحية الكثيرة التي تواجه النحل

تاريخ النشر : 2024-04-25

لا يتعلق الأمر بمبيد آفات واحد أو فيروس واحد يؤثر على نحل العسل ويؤثر على صحته، ولكن التعرض لشبكة معقدة من الضغوطات المتفاعلة المتعددة التي نواجهها أثناء العمل في تلقيح المحاصيل، يأخذنا إلى منحى آخر إذ لم يتمكن العلماء من تفسير زيادة معدل وفيات المستعمرات، حتى بعد عقود من الأبحاث التي تفحص دور مبيدات حشرية معينة، أو العث الطفيلي، أو الفيروسات، أو علم الوراثة. وقد دفع هذا فريق بحث من جامعة يورك إلى التساؤل عما إذا كانت الدراسات السابقة تفتقد شيئا ما من خلال التركيز على عامل ضغط واحد في كل مرة.

 

 

يقول الخبراء: "دراستنا هي الأولى التي تطبق تحليلات مستوى الأنظمة أو الشبكات على ضغوطات نحل العسل على نطاق واسع. ونعتقد أن هذا يمثل نقلة نوعية في هذا المجال لأننا ركزنا بشدة على العثور على الشيء الكبير الوحيد، وهو الدليل القاطع." ويقول المؤلف المقابل للورقة في كلية العلوم بجامعة نيويورك البروفيسور عمرو زايد، الباحث في علم الجينوم. "لكننا نجد أن النحل يتعرض لشبكة معقدة للغاية من الضغوطات التي تتغير بسرعة مع مرور الوقت والمكان. إنه مستوى من التعقيد لم نفكر فيه من قبل. بالنسبة لي، هذه هي المفاجأة الكبرى لهذه الدراسة."

 

 

إن هذه الورقة البحثية، التي تحمل عنوان "شبكات ضغوط نحل العسل معقدة وتعتمد على المحصول والمنطقة"، والتي نُشرت في مجلة Current Biology تلقي نظرة أوسع بكثير على التفاعل بين عوامل الضغط وتأثيراتها.

 


ومع ذلك، ليست كل الضغوطات متشابهة. حيث تكون بعض الضغوطات أكثر تأثيرا من غيرها حيث يكون لها تأثير كبير على بنية شبكة معقدة للغاية والضغوطات المرتبطة بها. ووجدوا أيضا أن معظم هذه الضغوطات المؤثرة هي فيروسات ومبيدات حشرية تظهر بانتظام مع ضغوطات أخرى محددة، مما يؤدي إلى تفاقم الآثار السلبية من خلال تفاعلاتها.

 

 

تقول المؤلفة الرئيسية، سارة فرينش، زميلة ما بعد الدكتوراه في جامعة يورك، من كلية العلوم: "إن فهم عوامل الضغط التي تحدث معا والتي من المحتمل أن تتفاعل أمر مهم للغاية لكشف كيفية تأثيرها على صحة ووفيات مستعمرات نحل العسل."

 

 

"لقد كانت هناك الكثير من الدراسات حول المبيدات الحشرية الرئيسية، ولكن في هذا البحث، رأينا أيضا الكثير من المبيدات الصغيرة التي لا نفكر فيها أو ندرسها عادةً. لقد وجدنا أيضا الكثير من الفيروسات التي لا يختبرها النحالون عادةً. إن رؤية عوامل الضغط المؤثرة تتفاعل مع كل هذه الضغوطات الأخرى، سواء كانت عثا أو مبيدات حشرية أخرى أو فيروسات، لم تكن مثيرة للاهتمام فحسب، بل كانت مفاجئة أيضا.

 

 

تقول فرينش إن الطريقة التي تحدث بها الضغوطات المؤثرة مع الضغوطات الأخرى تشبه الطريقة التي يعاني بها البشر من الأمراض المصاحبة، كما هو الحال عندما يتم تشخيص إصابة شخص ما بأمراض القلب. وهو أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو كليهما، ويؤثر كل منهما على الآخر. "هذا مشابه للطريقة التي نفحص بها مستعمرات النحل. فنحن ننظر إلى كل ما يحدث في المستعمرة ثم نقارن أو ندمج جميع المستعمرات معا للنظر في الأنماط الأوسع لما يحدث وكيفية ارتباط كل شيء. اثنان أو أكثر من الضغوطات يمكن حقا أن يتآزروا مع بعضهم البعض مما يؤدي إلى تأثير أكبر بكثير على صحة النحل."

 

 

تم تكليف مستعمرات نحل العسل بمهمة تلقيح بعض المحاصيل الأكثر قيمة في كندا - التفاح، وزيت الكانولا والبذور، والتوت البري، وفول الصويا، والتوت البري، والذرة. وقد غطت الدراسة نطاقات زمنية متعددة، وقدمت لقطات عديدة، بدلاً من اللقطة الفردية المعتادة في الوقت المناسب. ووجد فريق البحث أن نحل العسل تعرض لمتوسط 23 عامل ضغط في وقت واحد، والتي اجتمعت لتكوين 307 تفاعلات.

 

 

إن العسل صناعة تقدر بمليارات الدولارات. ففي عام 2021، ساهم نحل العسل بحوالي 7 مليارات دولار من القيمة الاقتصادية عن طريق تلقيح البساتين والخضروات والتوت والبذور الزيتية مثل الكانولا، وأنتج ما بين 75 إلى 90 مليون رطل من العسل. إن معرفة عوامل الضغط التي من شأنها أن توفر أكبر قدر من الفائدة إذا تمت إدارتها من شأنه أن يقطع شوطا طويلا نحو تطوير الأدوات المناسبة لمعالجتها، وهو أمر غالبا ما يفتقر إليه مربو النحل.

 

 

تقول فرينش إن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لكشف كيفية تفاعل الضغوطات وتأثيرها على وفيات نحل العسل وصحة المستعمرة في المستقبل.

 


ولا يمكن أن يأتي ذلك قريبا بما فيه الكفاية، حيث يواجه نحل العسل حاليا حالة صحية سيئة وفقدان مستعمرة وطفيليات ومسببات الأمراض وضغوطات متزايدة في جميع أنحاء العالم. ويواجه بعض مربي النحل في هذا البلد والولايات المتحدة خسارة تصل إلى 60 في المائة من مستعمراتهم خلال فصل الشتاء.

 

 

ويضيف زايد: "تشير دراستنا إلى أن بعض المجموعات تحدث بشكل متكرر للغاية، وهذا أمر مهم لأننا نراها مرارا وتكرارا، لكننا لا نعرف كيف تؤثر هذه المجموعات على صحة النحل. ومن المفيد تحديد أولويات التجارب التي يمكننا القيام بها الآن."

 

مواقع 


عدد القراءات: 593

اخر الأخبار