شارك
|

علماء الآثار يعثرون على صندوق أسلحة فريد من نوعه على حطام سفينة تعود إلى القرن الخامس عشر قبالة سواحل السويد

تاريخ النشر : 2024-04-30

عثر علماء الآثار على صندوق أسلحة فريد من نوعه في سفينة غارقة تعود إلى القرن الخامس عشر قبالة سواحل السويد مما يلقي المزيد من الضوء على تطور الحرب البحرية في أوروبا في العصور الوسطى.

 


وقاموا بتقييم بقايا سفينة القيادة الدنماركية غريبشوندن أو غريفين التي اشتعلت فيها النيران أثناء رحلتها إلى كالمار عام 1495 وغرقت في أرخبيل بليكينج وعلى متنها مائة من المرتزقة الألمان.

 


وبينما تم إجراء تحليل للسفينة تحت الماء منذ عام 2013 إلا أن الكثير من الأسلحة المرتبطة بجنودها أفلتت من الفحص التفصيلي.

 


وقد مكّن مسح جديد علماء الآثار من إعادة بناء وتحليل البنية الفوقية للسفينة مما قدم المزيد من الأفكار حول شكل السفينة وقدرتها العسكرية. كما ساعدت في تحديد وتوثيق عربتي مدفع وصندوق أسلحة على متن السفينة.

 


وقال رولف وارمنج الذي شارك في المسح: "إنها خزانة أدوات ذخيرة ربما كانت مملوكة للمرتزقة الألمان الذين كانوا على متن السفينة وقت غرق السفينة."

 


وأضاف أن "محتويات صندوق السلاح هي بلا شك واحدة من أهم الاكتشافات إنه يحتوي من بين أشياء أخرى على عدة قوالب وألواح رصاص مختلفة لتصنيع الرصاص الرصاصي للمسدسات المبكرة."

 


ويعتقد الباحثون أن دراسة السفينة ستساعد في فهم تطور التكنولوجيا العسكرية خلال حقبة تحولت فيها التكتيكات الأساسية من القتال اليدوي إلى نيران المدفعية البحرية الثقيلة.

 


وقال وارمنج: "لذلك ستتم مقارنة السفينة أيضًا بحطام السفن المهم والمحفوظ بشكل فريد مثل المريخ (1564) وفاسا (1628) من أجل فهم هذا التطور."

 


وعثر الباحثون سابقًا على شظايا دروع متناثرة في موقع الحطام على الأرجح من ملابس أفراد الطاقم. ويشير التحليل الجديد إلى أن قمصانهم تحتوي على عدة أسلاك مختلفة منسوجة معًا باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات.

 


وبناء على أبعادها قال الباحثون إن القمصان يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى 150 ألف حلقة معدنية.

 


المصدر الاندبندنت

 

ترجمة : راما قادوس 


عدد القراءات: 1445

اخر الأخبار