شارك
|

إدمان الإنترنت...إدمان الهاتف الخليوي والكمبيوتر

تاريخ النشر : 2024-05-09

الإنترنت والكمبيوتر المحمول والكمبيوتر اللوحي والهاتف الذكي...أصبحت هذه "الوسائط الجديدة" الآن جزءا من الحياة اليومية للعديد من الأشخاص ويتم استخدامها بشكل متزايد. حيث يمتلك 72% من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و19 عاما هاتفا ذكيا يمكنهم من خلاله الوصول إلى الإنترنت بانتظام. ويمكن للوسائط الرقمية أن تجعل العديد من العمليات أسهل وتفتح إمكانيات جديدة حيث يمكنك استخدامها في العمل، أو البحث عن المعلومات، أو التسوق، أو التواصل مع الأصدقاء والعائلة، وما إلى ذلك.

 

 

ومع ذلك، فإن الوسائط الرقمية، المتوفرة في أي مكان وفي أي وقت، تعمل أيضا على تغيير التواصل مع الأشخاص الآخرين. حيث يقضي العديد من الأشخاص جزءا كبيرا من يومهم "عبر الإنترنت" ويستخدمون هواتفهم الذكية في العديد من الأنشطة. وعلى الرغم من الاستخدام المتكرر، فإن معظم الناس ليسوا مدمنين على الإنترنت، بل يستخدمون العروض المتنوعة بشكل بناء.

 

 

ما المقصود بإدمان الإنترنت أو إدمان الهاتف المحمول؟


ومع ذلك، يمكن أن يحدث أن يستخدم شخص ما الإنترنت أو الهاتف الذكي بشكل مفرط وبالتالي يضر نفسه أو يعرض علاقاته مع الأشخاص المقربين منه للخطر. وغالبا ما يتم الحديث عن إدمان الإنترنت أو إدمان الهاتف الذكي أو الهاتف الخليوي، أو الاعتماد على الإنترنت أو الاستخدام المرضي للإنترنت. وحتى الآن، لا يوجد مصطلح موحد للاستخدام المفرط والإشكالي للوسائط الرقمية. ومع ذلك، فإن مصطلح “اضطراب إدمان الإنترنت” هو الأكثر استخداما، والذي طرحه الطبيب النفسي الأمريكي إيفان جولدبيرج عام 1995.

 

وغالبا ما يكون من الصعب التمييز بين الاستخدام العادي للإنترنت والاستخدام الإشكالي أو إدمان الإنترنت. وفي الوقت نفسه، فإن الانتقال من الاستخدام المكثف للإنترنت إلى الإدمان غالبا ما يكون سلسا ولا يمكن التعرف عليه بوضوح. فإن المدة التي يقضيها شخص ما على الإنترنت يوميا ليست مؤشرا واضحا على الإدمان. ومع ذلك، فهناك معيار مهم وهو عندما تصبح الأنشطة على الإنترنت أكثر جاذبية للشخص المتأثر من بقية حياته وعندما يكون متصلا بالإنترنت باستمرار، ويتم إهمال الأنشطة والالتزامات أو الاتصالات الاجتماعية الأخرى في الحياة الحقيقية. هنا يمكن إدراجه ضمن إدمان الإنترنت.

 

لم يتم إدراج إدمان الإنترنت بعد كتشخيص في أهم نظامين لتصنيف الأمراض العقلية، التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض (ICD-10) والدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM). ولذلك، لا توجد حاليا معايير تشخيصية ثابتة وموحدة. وبدلاً من ذلك، عند إجراء التشخيص، يبني الخبراء تشخيصهم على معايير الأشكال الأخرى من الإدمان (مثل الاعتماد على الكحول).

 

ويحدث الاستخدام الضار أو الاستخدام الإشكالي للإنترنت عندما يتم استخدام الإنترنت بشكل مفرط مما يؤدي إلى إضعاف الصحة العقلية والجسدية.

 

ما هي أعراض إدمان الهاتف الخليوي أو إدمان الإنترنت؟


يُفترض الإدمان أو الاعتماد في حالة وجود الأعراض التالية:

 

• لدى شخص ما رغبة أو رغبة قوية شديدة في البقاء متصلاً بالإنترنت طوال الوقت ويواجه صعوبة في التحكم في استهلاكه للإنترنت. حيث يقضي الشخص المصاب جزءا كبيرا من اليوم على الإنترنت (على جهاز الكمبيوتر، مع الهاتف الذكي، وما إلى ذلك)، مما يؤدي إلى عادات نمط حياة أخرى، وإهمال الالتزامات في العمل أو التدريب والاتصالات الاجتماعية، مثل الأصدقاء والعائلة. وفي الحالات القصوى، يتم إهمال العناية الشخصية (مثل الأكل والشرب) والنظافة الشخصية.

 

• يتم استخدام الإنترنت خصيصا لتقليل الحالة المزاجية السلبية أو التوتر.


وكل محاولات تقليل الوقت المستغرق في استخدام الإنترنت أو مقاطعة الأنشطة عبر الإنترنت تبوء بالفشل. وهذا يعني أن المتضررين غالبا ما يكونون على دراية بالمشكلة، لكنهم غير قادرين على تغيير سلوكهم من تلقاء أنفسهم.


وقد تحدث أعراض الانسحاب، مثل المزاج السي، والتهيج، والعصبية، والاكتئاب، والخمول، والعدوانية أو اضطرابات النوم.


• قد يحتاج شخص ما إلى قضاء المزيد والمزيد من الوقت على الإنترنت لتحقيق نفس التأثير الإيجابي على سبيل المثال، مزاج جيد، أو شعور بالرضا أو الاسترخاء. ويُعرف هذا أيضا باسم "تنمية التسامح".


يتم إخفاء الاستخدام المفرط للإنترنت عن الآخرين أو التقليل من أهميته. بالإضافة إلى ذلك، غالبا ما لا يرغب الشخص المصاب في الاعتراف لنفسه بأنه يستخدم الإنترنت بشكل مكثف للغاية وأن هذا يسبب المزيد من المشكلات (مثل النزاعات في العلاقات، أو المشكلات في المدرسة أو العمل، أو المشكلات الصحية).


إن التواجد المستمر على الإنترنت له آثار سلبية على العلاقات الاجتماعية، مثل العلاقات مع الشركاء أو العائلة أو الأصدقاء، أو آثار سلبية في التعليم والعمل، مثل ضعف الأداء المدرسي أو الأداء المهني.

 

اختبار إدمان الإنترنت

دراسة الحالة: امرأة تبلغ من العمر 43 عاما، متزوجة ولديها ابنتان، لم تظهر عليها أي علامات إدمان أو أي مرض عقلي آخر. وعندما حصلت على جهاز الكمبيوتر الخاص بها، وجدت نفسها تستخدم غرف الدردشة أكثر فأكثر حتى أصبحت متصلة بالإنترنت 60 ساعة في الأسبوع. وسرعان ما ركزت على غرفة محادثة معينة، حيث تولت دورا قياديا وطورت إحساسا بالانتماء للمجتمع مع المجموعة.

 

وبعد فترة حاولت تقليل الوقت الذي تقضيه أمام الكمبيوتر، لكنها لم تتمكن من ذلك. كانت تقضي أحيانا ما يصل إلى 14 ساعة يوميا على جهاز الكمبيوتر. وعندما لم تتمكن من الاتصال بالإنترنت، كانت تعاني بشكل متزايد من العصبية والقلق والاكتئاب. لقد أهملت أصدقائها وعائلتها والأنشطة الاجتماعية الأخرى.


وأدى ذلك إلى المزيد من الشجار المتكرر مع زوجها وبناتها، الذين ألقوا اللوم عليها بشكل متزايد. ولهذا السبب، اعترفت المرأة البالغة من العمر 43 عاما أخيرا بأنها مدمنة وقررت إجراء تغيير. وقد تمكنت من تقليل استهلاكها للإنترنت دون مساعدة علاجية ولكن ليس بالقدر الذي كانت ترغب فيه.

 

يعد الإدمان على الوسائط الرقمية ظاهرة جديدة نسبيا، وبالتالي لم يتم إجراء سوى القليل من الأبحاث حتى الآن. على سبيل المثال، تتم مناقشة ما إذا كان الأمر يتعلق بالإدمان، أو اضطراب في التحكم في الاندفاعات، أو اضطراب في ضبط النفس وتنظيم العواطف.

 

ونظرا لأن المرض جديد نسبيا، فلا تكاد توجد أي عروض متخصصة للوقاية والمشورة والعلاج. ولذلك يدعو الخبراء إلى الاعتراف بإدمان الإنترنت كاضطراب عقلي وإدراجه في أنظمة التشخيص ICD وDSM. ويُنظر إلى ذلك على أنه مهم من أجل التمكن من تطوير أدوات تشخيصية مناسبة وعروض أفضل للوقاية والعلاج والرعاية اللاحقة المتخصصة.

 

ويدعو الخبراء أيضا إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول إدمان الإنترنت وأسبابه، وكذلك لمعرفة طرق الوقاية والعلاج الأكثر ملاءمة.


حتى الآن، تم تضمين اضطراب "إدمان ألعاب الإنترنت" فقط كتشخيص بحثي في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية وهذا يعني أنه يجب فحصه علميا بمزيد من التفصيل وقد يتم قبوله كاضطراب مستقل في المستقبل.

 

مواقع 


 


عدد القراءات: 1047

اخر الأخبار