شارك
|

وجدت الأبحاث أن المواد الكيميائية الموجودة في السجائر الإلكترونية قد تكون شديدة السمية عند تسخينها

تاريخ النشر : 2024-05-12

أظهرت دراسة أن المواد الكيميائية المستخدمة في إنتاج السجائر الإلكترونية يمكن أن تكون شديدة السمية عند تسخينها واستنشاقها.

 


تقوم أجهزة التبخير بتسخين النكهة السائلة إلى درجات حرارة عالية لتكوين رذاذ يتم استنشاقه بعد ذلك. أنها تحتوي على مواد كيميائية بما في ذلك الجلسرين النباتي والبروبيلين غليكول والنيكوتين والمنكهات المخلوطة بكميات مختلفة.

 


وأظهرت التجارب السابقة أن بعض السجائر الإلكترونية بنكهات الفاكهة مثل الفراولة والبطيخ والتوت تنتج مركبات خطيرة تسمى الكربونيل المتطاير بسبب عملية التسخين هذه.

 


ومن المعروف أن هذه المركبات لها آثار صحية على مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطانات.

 


ومع وجود الكثير من المواد الكيميائية المستخدمة في عشرات الآلاف من منتجات السجائر الإلكترونية المختلفة فإن إجراء تجارب لاختبار سمية كل علامة تجارية ونكهة قد يستغرق عقوداً من البحث.

 


حيث قال دونال أوشي أستاذ الكيمياء في RCSI والمؤلف الرئيسي بدلاً من ذلك استخدمت الدراسة الذكاء الاصطناعي لتحليل التركيب الكيميائي لـ 180 نكهة من السجائر الإلكترونية ومحاكاة كيفية تحللها عند تسخينها. وتوقع البحث الذي نُشر في مجلة Scientific Reports أن تنتج السجائر الإلكترونية 127 مادة كيميائية شديدة السمية  و153 مخاطر صحية و225 مادة مهيجة .

 


وأظهرت كل نكهة تقريبا ًتم اختبارها من خلال أداة التنبؤ بالذكاء الاصطناعي منتجاً واحداً على الأقل تم تصنيفه على أنه يشكل خطرا ًعلى الصحة وتوقع الكثيرون العديد من المنتجات. وارتبطت السموم مع السجائر الإلكترونية التي لا تحتوي على النيكوتين وكذلك تلك التي تحتوي على النيكوتين.

 


وخلص فريق البحث في جامعة RCSI للطب والعلوم الصحية دبلن إلى أن هناك تهديداً محتملاً على الصحة العامة يواجه 4.5 مليون شخص يدخنون السجائر الإلكترونية في المملكة المتحدة وحاجة ملحة إلى قيود معززة على النكهات واللوائح التي تعكس المخاطر الصحية للتدخين الإلكتروني خاصة بالنسبة للشباب.

 

وخلصت الدراسة إلى أنه نظرا لشعبية السجائر الإلكترونية المنكهة بين المراهقين والشباب غير المدخنين فإن فهم الآثار طويلة المدى لهذه المنتجات على الصحة العامة والمراضة والوفيات أمر بالغ الأهمية. وبدون تنظيم شامل ونحن نحاول علاج إدمان النيكوتين لدى مدخني التبغ الأكبر سنا هناك خطر كبير في نقل القضايا الصحية الجديدة إلى الأجيال الشابة.

 


ورداً على النتائج قال متحدث باسم وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية: “النصيحة الصحية واضحة إذا كنت لا تدخن فلا تستخدم السجائر الإلكترونية ويجب على الأطفال عدم استخدام السجائر الإلكترونية أبداً.

 


ولهذا السبب نحن نحظر السجائر الإلكترونية التي تستخدم لمرة واحدة ويتضمن مشروع قانون التبغ والأبخرة لدينا صلاحيات للحد من النكهات والتعبئة وعرض السجائر الإلكترونية لتقليل جاذبية الأطفال. ومن الواضح أن النكهات مثل حلوى القطن وكولا الكرز تستهدف الأطفال عمداً وليس المدخنين البالغين الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين وهو أمر غير مقبول على الإطلاق. ولهذا السبب نتخذ إجراءات حاسمة وسنقوم بتقييد نكهات السجائر الإلكترونية."

 


وقال البروفيسور سانجاي أغراوال المستشار الخاص لشؤون التبغ بالكلية الملكية للأطباء إنه في حين أن التدخين الإلكتروني يمكن أن يكون وسيلة فعالة للغاية للتخلص من الإدمان على التبغ إلا أنه يجب استخدامه فقط لهذا الغرض.

 


وقال: "إن التدخين الإلكتروني ليس خالياً من المخاطر لذا يجب على أولئك الذين لا يدخنون بما في ذلك الأطفال والشباب ألا يستخدموا السجائر الإلكترونية أيضاً."

 


وقال جون دون المدير العام في الهيئة التجارية رابطة صناعة السجائر الإلكترونية في المملكة المتحدة: "إن العلم المتعلق بالتدخين الإلكتروني واضح للغاية فهو الطريقة الأكثر فعالية للمدخنين للإقلاع عن التدخين وهو أقل ضررًا بنسبة 95٪ على الأقل من التدخين. حيث يتم اختبار كل مادة كيميائية تستخدم في السجائر الإلكترونية السائلة في المملكة المتحدة بشكل صارم بما في ذلك تحليل المواد الكيميائية عند تسخينها ولا تتم الموافقة على استخدامها من قبل حكومة المملكة المتحدة إلا إذا اعتبرت آمنة.

 


المصدر الغارديان

 

ترجمة: راما قادوس


عدد القراءات: 1117

اخر الأخبار