شارك
|

اكتشاف مفاجئ على كوكب المريخ يمكن أن يوفر أدلة على الحياة

تاريخ النشر : 2024-05-19

اكتشفت المركبة الفضائية "كيوريوسيتي" التابعة لناسا كميات كبيرة بشكل غير متوقع من أكسيد المنغنيز على سطح المريخ. ويعتبر هذا المعدن على الأرض "البطل المجهول في تطور الحياة "، بحسب منظمة الفضاء الأمريكية "ناسا". ولكن كيف يمكن إنشاء المادة على المريخ؟

 


يتفاجأ باتريك جاسدا من مختبر لوس ألاموس الوطني: "من الصعب أن يتشكل أكسيد المنغنيز على سطح المريخ، لذلك لم نتوقع العثور عليه بمثل هذه التركيزات العالية.

 


وكان قد توصل الباحث إلى هذا الاكتشاف بالتعاون مع فريق "كيوريوسيتي"، ونشرت النتائج في مجلة الأبحاث الجيوفيزيائية: الكواكب.

 


عادة توجد هذه الأنواع من الرواسب طوال الوقت على الأرض لأن مستويات الأكسجين العالية في غلافنا الجوي تتولد عن حياة التمثيل الضوئي والميكروبات التي تحفز تفاعلات أكسدة المنغنيز.

 

 

كيف تشكل الأكسجين في الغلاف الجوي للمريخ؟


تبدو الأمور مختلفة على الكوكب الأحمر فلا يوجد دليل على وجود حياة على المريخ، وآلية إنتاج الأكسجين في الغلاف الجوي المريخي القديم غير واضحة، لذا فإن كيفية تشكل أكسيد المنغنيز وتركيزه هنا تشكل لغزا حقيقيا، ويؤكد الباحث: "تشير هذه النتائج إلى عمليات أكبر في الغلاف الجوي للمريخ أو المياه السطحية وتظهر أنه يجب بذل المزيد من الجهد لفهم الأكسدة على المريخ."

 

اكتشفت المركبة الفضائية كيوريوسيتي أكسيد المنغنيز في وسط حفرة غيل، وتجري الأبحاث منذ ذلك الحين. ولتحليل عينات الصخور المثيرة للاهتمام، تقوم المركبة "بإطلاق النار" عليها بالليزر. حيث تتبخر الأجزاء الصغيرة ثم يتم فحص سحابة البخار الناتجة باستخدام "ChemCam". وقد وجد فريق البحث أن أكسيد المنغنيز يشكل ما يقرب من نصف الصخور التي تم تحليلها.

 

ويشتبه الفريق في أن الموقع الذي اكتشفت فيه كيوريوسيتي أكسيد المنغنيز كان في السابق شاطئ بحيرة يتدفق إليها النهر. وعلى الأرض، تم العثور أيضا على صخور غنية بأكسيد المنغنيز على شواطئ البحيرات الضحلة.

 


وتعتبر الصخور المكتشفة حديثا على المريخ "دليلا إضافيا على وجود مياه سائلة على المريخ في الماضي، وهي مفيدة للحياة"، وفقا لماناسفي لينجام، عالم الأحياء الفلكية، وأضاف إلى بوابة LiveScience : "يقدم هذا العمل دليلاً يدعم قابلية السكن."

 

 

اكتشاف "كيوريوسيتي على المريخ يوفر نظرة ثاقبة لبيئة صالحة للسكن"


تعتقد نينا لانزا، الباحثة الرئيسية في أداة ChemCam التابعة لـ Curiosity: "إن بيئة بحيرة غيل، كما كشفت عنها هذه الصخور القديمة، تعطينا لمحة عن بيئة صالحة للسكن مماثلة للأماكن الموجودة اليوم على الأرض، ومن الرائع أن نجد مثل هذه المعالم المميزة على المريخ القديم."

 


وإلى جانب "كيوريوسيتي"، تنشط مركبة "المثابرة" أيضا على المريخ، ولكن في منطقة مختلفة. وقد اكتشف هناك بالفعل دليلاً واضحا على وجود مياه سابقة على المريخ وحجرا يقزم جميع الاكتشافات السابقة.

 

مواقع 


عدد القراءات: 1058

اخر الأخبار