شارك
|

من حرقة المعدة إلى الهبات الساخنة: خمسة مخاوف صحية شائعة وكيف يمكن لصحة المعدة أن تساعد في حلها

تاريخ النشر : 2024-05-21

نحن جميعا نعاني من السقطات الصحية من وقت لآخر. ومع ذلك، يمكن أن تتحول هذه الأعراض بسرعة إلى شكاوى صحية متكررة والتي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على نوعية الحياة إذا تركت دون حل. من المعدة الصاخبة إلى الصداع النصفي والهبات الساخنة فيما يلي خمسة مخاوف صحية شائعة والخطوات التي يمكنك اتخاذها للمساعدة في التعامل معها.

 


الصداع النصفي


غالباً ما يصاحب الصداع النصفي أعراض في الجهاز الهضمي وهناك علاقة واضحة بين انتشار الصداع النصفي والعديد من اضطرابات الجهاز الهضمي. يمكن أن تساهم المستويات المنخفضة من بكتيريا الأمعاء المفيدة في فرط نفاذية الأمعاء ("الأمعاء المتسربة") وهو عامل خطر للإصابة بالالتهاب. ويعتقد أن المركبات الالتهابية التي تنشأ من الأمعاء قد تؤثر على العصب ثلاثي التوائم وهو مسار الألم الرئيسي في الدماغ مما يؤدي إلى نوبات الصداع النصفي. وتشير الأبحاث الناشئة حديثاً إلى أن مكملات البكتيريا الحية قد تكون مفيدة. وجدت تجربة سريرية حديثة أن 14 سلالة من البكتيريا الحية قللت بشكل كبير من تكرار الصداع النصفي العرضي والمزمن وشدته والاعتماد على الدواء في أقل من ثمانية أسابيع. كما أنه يحتوي على المغنيسيوم وB6 وكلاهما يساهم في الأداء الطبيعي للجهاز العصبي والحد من التعب والإرهاق الذي غالبا ما يصاحب نوبات الصداع النصفي.

 


هدر المعدة


غالبًا ما تكون أصوات الأمعاء حدثاً طبيعيا ًيتعلق بحركة الطعام والسوائل والعصارات الهضمية والهواء عبر الأمعاء. وبالتالي فإن أصوات الأمعاء الطبيعية لا تتطلب عموماً أي علاج. ومع ذلك فإن قضاء بعض الوقت في تناول طعامك وتناول الطعام بعناية ومضغ الطعام جيداً وتجنب استخدام المصاصات قد يعني أنك تبتلع كمية أقل من الهواء وبالتالي قد يساعد في تقليل الأعراض.

 


الهبات الساخنة


تم استخدام المريمية (Salvia officinalis) تقليدياً لعلاج التعرق والهبات الساخنة بعد انقطاع الطمث بالإضافة إلى تخفيف أعراض انقطاع الطمث المرتبطة بها. في السنوات الأخيرة تم التحقق من هذا الاستخدام التقليدي من خلال تجربة سريرية أظهرت استخدام المريمية لتقليل تواتر وشدة الهبات الساخنة لدى النساء بعد انقطاع الطمث. لذلك فإن تناول كوبين من شاي المريمية الطازج كل يوم قد يكون مفيداً.

 


حرقة في المعدة


في حين أن مرض الجزر المعدي المريئي (GORD) والذي يشار إليه عادة باسم الارتجاع أو حرقة المعدة غالباً ما يرتبط بزيادة حمض المعدة إلا أن الكثير من الناس لا يدركون أنه يمكن أن يكون أيضاً علامة على انخفاض حموضة المعدة. يمكن بسهولة أن يتم قمع إنتاج حمض المعدة في أوقات التوتر ومع تقدمنا في السن. عندما يكون حمض المعدة منخفضاً يُعتقد أن الطعام يبقى في المعدة لفترة أطول حيث يمكن أن يبدأ في التخمرمما قد يساهم في ظهور أعراض الارتجاع. للمساعدة في تحفيز إنتاج حمض المعدة والإنزيم الهضمي قد يكون من المفيد خلط ملعقة كبيرة من خل التفاح الخام مع القليل من الماء أو إضافة بضع قطرات من المرات الهضمية إلى بعض الماء وشربها قبل تناول الطعام بفترة قصيرة. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من أعراض حادة قد يساعد البيتين هيدروكلوريد أو مكملات الإنزيم الهضمي أيضاً في تخفيف الأعراض التهابات المسالك البولية (UTIs).

 


إن عدوى المسالك البولية مزعجة وغير مريحة بشكل لا يصدق وفي أسوأ حالاتها يمكن أن تؤدي إلى التهابات أكثر خطورة في الكلى. في أكثر من 80% من الحالات يكون سبب عدوى المسالك البولية هو فرط نمو بكتيريا الإشريكية القولونية (E.Coli) التي تجد طريقها إلى المسالك البولية من الجهاز الهضمي أو المهبل. من المعروف منذ فترة طويلة أن مستخلص التوت البري يفيد أولئك الذين يعانون من عدوى المسالك البولية بسبب احتوائه على مركبات الفلافونول والمعروفة باسم البروانثوسيانيدين (PACS) والتي يعتقد أنها تساعد في منع التصاق بكتيريا الإشريكية القولونية ببطانة المسالك البولية. في الواقع في إحدى الدراسات تم العثور على جرعة يومية من مستخلص التوت البري تحتوي على 36 ملغ من PACs (النوع A) لتكون فعالة مثل المضاد الحيوي تريميثوبريم الموصوف عادة دون آثار جانبية ضارة. يُفضل مستخلص التوت البري على عصائر التوت البري التي تحتوي غالباً على الكثير من السكر أو المُحليات الصناعية. بالإضافة إلى ذلك تساعد مكملات البكتيريا الحية على دعم صحة الأمعاء والجهاز البولي .

 


المصدر FEMALE FIRST

 

ترجمة راما قادوس


عدد القراءات: 1051

اخر الأخبار