شارك
|

حليب النبات: هل هو مفيد لصحتك حقًا؟

تاريخ النشر : 2024-05-21

حليب النبات، أو الحليب نباتي المصدر، هو مصطلح عام لأي منتج شبيه بالحليب مشتق من مصادر نباتية. وقد استهلك حليب النبات لعدة قرون مضت في مختلف الثقافات، باعتبارة إما كمشروب عادي أو كبديل عن الحليب البقري، كما تفعله بعض الطوائف المسيحية خلال الصوم الكبير. هناك أسباب عديدة لاستهلاك الحليب النباتى:  أسباب صحية، بما في ذلك عدم تحمل اللاكتوز، حساسية الحليب.

 

 

الأصناف الأكثر شعبية عالميا لحليب النبات هي حليب الصويا، حليب اللوز، حليب الأرز وحليب جوز الهند.باختلاف محتوى البروتين. لا يحتوى على اللاكتوز أو الكوليسترول، وعادة ما يباع بإضافة الكالسيوم والفيتامينات. وخاصة B12.

 


الشوفان، وفول الصويا، والحنطة، والأرز... في السنوات الأخيرة، أصبح الحليب النباتي ضروريًا على أرفف المتاجر الكبرى. مع مزاياها أيضًا، يتم الحصول على هذه المشروبات أو العصائر عمومًا عن طريق طحن – النبات المعني – ثم استخلاص العصير وإضافة الماء. ونظرًا لتركيبتها المختلفة جذريًا عن تركيبة حليب البقر، على سبيل المثال، فهي لا تشكل بأي حال من الأحوال بدائل، خاصة للأطفال الصغار، الذين لن يجدوا ما يكفي لتلبية احتياجاتهم من المعادن والبروتينات على وجه الخصوص.

 

 


في عام 2013، أضافت الوكالة الوطنية لسلامة الأغذية (ANSES) طبقة تحدد أن المشروبات الوحيدة ذات الأصل النباتي، والمصرح لها بحمل اسم الحليب، هي حليب جوز الهند وحليب اللوز. وخلاصة القول إن الحديث عن «الحليب» النباتي يشكل إساءة للغة.

 

 

يتم الحصول على هذه المشروبات أو العصائر، كما تسمى، عادة عن طريق طحن – النبات المعني – ثم استخلاص العصير وإضافة الماء. والنتيجة، أن تركيبتها تختلف جذرياً عن تركيبة حليب البقر، على سبيل المثال:

 

 

فهي ليست بأي حال من الأحوال بدائل، وخاصة للأطفال الصغار، الذين لن يجدوا ما يحتاجون إليه لتلبية احتياجاتهم من المعادن والبروتينات على وجه الخصوص؛ تبين أن هذه المشروبات فقيرة جدًا بالمعادن، والكالسيوم إنها لا تقوي عظامنا!  - دون أن ننسى المغنيسيوم والسيلينيوم وفيتامين ب 12، وما إلى ذلك - بحيث تساهم بطريقة فعالة وقابلة للمقارنة في تقوية رأسمالنا العظمي ودفاعاتنا المناعية.

 

 

أكد المعهد الوطني للبحوث في الزراعة والأغذية والبيئة (INRAE): أنه "يمكن تخزين هذه المنتجات في درجة حرارة الغرفة لعدة أشهر دون التعرض لخطر التدهور، لأن الفرق بين درجة حرارة التحضير ودرجة حرارة المعالجة كبير بما يكفي بحيث لا تبقى الجراثيم على قيد الحياة."

 

 

بعض المزايا


لا يحتوي على اللاكتوز: يعتبر عصير الشوفان ومشروبات الصويا الأخرى من الأطعمة المفضلة للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز. وبالتالي فإن المرضى المعنيين يواجهون "مشكلة في هضم السكر الموجود في الحليب ومشتقاته"، حسبما يؤكد التأمين الصحي. مع إمكانية تغير الحياة اليومية بسبب تسارع العبور المعوي وبالتالي وجود الغازات والانتفاخ المؤلم والإسهال.

 


لا تحتوي على بروتينات الحليب (حليب البقر، وما إلى ذلك): لذلك تبدو هذه المشروبات مناسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه بروتينات الحليب.

 


يظهر هذا النوع من الحساسية منذ سن مبكرة جدًا من خلال المظاهر الجلدية (الشرى، وما إلى ذلك)، والجهاز الهضمي (الإسهال والقيء) و/أو الجهاز التنفسي (التهاب الأنف، التهاب الملتحمة أو حتى نوبة الربو)؛القليل جدًا من الدهون: من غير المرجح أن تزيد هذه المشروبات النباتية من نسبة الكوليسترول السيئ على وجه الخصوص.

 


على أية حال، إذا كان لا بد من تناولها باعتدال، مثل أي طعام، فإنها تشكل بديلاً لأولئك الذين يرغبون في تنويع مشروباتهم والاقتراب من شعور شرب الحليب.

 


المصدر: www.leprogres.fr

 

ترجمة : مي زيني 
 


عدد القراءات: 1036

اخر الأخبار