شارك
|

عبد الله الخاني.. شيخ الديبلوماسيين السوريين

تاريخ النشر : 2020-12-08

الوزير والديبلوماسي والمحامي والقاضي بمحكمة العدل الدولية سابقاً، شيخ الديبلوماسيين السوريين الأستاذ عبد الله فكري الخاني، ولد في دمشق عام 1922، وبدأ عمله في القصر ‏الجمهوري عام 1948، واستمر في عمله هذا متنقلاً بين ‏مواقع عدة حتى عيّن وزيراً للسياحة في سورية، وأسهم في تنشيط الحركة السياحية ‏فيها، وإشادة العديد من المنشآت السياحية..

 

شارك في مباحثات الوحدة بين سورية ومصر وسجل جميع محاضر جلساتها في دمشق والقاهرة والجلسات المشتركة بين الحكومتين السورية والمصرية والرسائل المتبادلة بين الرئيسين شكري القوتلي وجمال عبد الناصر، ووقعت ‏الوحدة بقلمه.

 

وشهد المباحثات السورية الأميركية أيام نيكسون وكارتر، تعددت ‏مهامه بين عدد من دول العالم، وفي عام 1980 انتخب عضواً في محكمة العدل ‏الدولية عن آسيا، وأتمّ دورته كاملة.

 

كما شارك في تدريب الفريق المكلف وضع ‏دستور لسراييفو، وأدى دوراً إيجابياً في أن تضع الحرب أوزارها هناك.

 

كتب الأستاذ الخاني عدداً من الكتب المهمة: جهاد شكري القوتلي _ في سبيل الاستقلال والوحدة - ولادة السياحة ‏في سورية- المحاكم الدولية والحضور السوري العربي، وغيرها الكثير من المؤلفات.

 

قال : «لم يبق سوى القارة المتجمدة لم أزرها، وما من بلد أعظم من دمشق».‏

 

غيبه الموت في 7 كانون الأول 2020 عن عمر يناهز الثمانية والتسعين عاماً‏.


عدد القراءات: 1229