شارك
|

تشكيلية سورية تشارك بمعرض فني في ألمانيا

تاريخ النشر : 2018-03-06

 

استطاعت الفنانة التشكيلية السورية نور الكوا أن تتحدى ظروف الأزمة وأن تحجز لها مقعداً في معارض فنية في ألمانيا، من خلال مشاركتها بلوحات عن "الماتادور" عُرضت مؤخراً في معرض بمدينة آخن وآخر في مدينة كولن إلى جانب عدد من الفنانين الألمان.

 

وعن هذه التجربة أكدت نورا :أن الفن هو وسيلة للتعبير وبنشره للعالم يصبح هوية ورسالة تمثل سورية وقالت "شاركتُ بمعرض مع فنانين ألمان في مدينة آخن "kulturwerk Aachen" وذلك من خلال عملين دائريين بورتريه لثور بأسلوب تعبيري مع المحافظة على بعض الملامح الأساسية لخلق حالة عاطفية تجاه هذا الكائن الأسطوري، كما كانت لي مشاركة أيضاً في معرض أقيم في مدينة كولن بأربعة أعمال من مرحلة الماتادور أردت بها أن أصيغ من جديد لعبة الموت وخلق حالة من التحدي وتبادل الأدوار لينتصر الثور بكامل أناقته في فضاء لوحتي وكان المعرض بدعوة من السيد فراس أيوب وبإشرافه، وهو سوري الجنسية مقيم في ألمانيا".

 

وحول أهمية هذه المشاركة قالت الكوا: في ظل الحياة الراهنة كان لابد لنا أن نصارع للبقاء ولترك بصمة في هذا العالم وأن نمد أيدينا مليئة للخارج لنمثل بلدنا ونبقى أحياء وأن نتحدى الموت بالأمل وبالفن بكل وسائله لأن الفن هو وسيلة للتعبير عن الذات وبنشره للعالم يصبح هوية ورسالة نمثل بها سورية بكل ما ورثتنا من دفء ومحبة وصبر ولذلك أبذل جهدي لأرسم ما يقنع القلب بالنبض ولنبقى كما عرفنا العالم أجمع بلد الياسمين والحضارة.

 

وتابعت الكوا حديثها عن طبيعة ومحتوى هذه اللوحات قائلة: لقد أردتُ أن أضيء على واقع هذا الكائن الأسطوري (الثور) بضوء من الواقعية والكثير من الحداثة وهدفي هو لفت الانتباه إلى الألم النفسي والجسدي الذي تعاني منه الحيوانات من حجز وتعذيب وعكس الواقع ببعض الأحيان ليظهر الثور بدور القوي وهو جالس متكئ على عرشه وثائر لنفسه وببعض الزوايا كنت أخيط ملامحه الواقعية بعفويه وفوضى تكاد تكون منظمة.

 

وعن سبب اختيارها لاختصاص العمارة الداخلية في الكلية قالت: إحساسي بالمسؤولية تجاه سورية دفعني لهذا الاختيار لأكون فرداً منتجاً ومعطاءً في هذه الظروف الصعبة التي تتعرضلها بلدي ولأكون إحدى الأذرع التي تشارك في إعادة الإعمار.

 

 


عدد القراءات: 704