شارك
|

حنا"صاحب الأيدي الذهبية" لأكثر من 80 ألف عملية جراحة قلب حول العالم

تاريخ النشر : 2020-09-15

غادر "الياس حنا" دمشق إلى جامعة "كولومبيا" في "نيويورك"، في أيلول عام 1955، وكان يبلغ من العمر آنذاك 18 عاماً، ذهب إلى مدينة "أوستن" وتقدم بطلب قبول في جامعة "تكساس"، وكان محظوظاً بمقابلة السيد "مايك باغيت"، الذي ساعده كثيراً، تخرج بعد عامين ونصف في حزيران 1959، ونظراً لحصوله على أعلى الدرجات منح جائزة الشرف كمواطن من "تكساس"، وتلقى جائزة "أوسكولابيوس" للأخوة. وبعدها اختار جامعة "تولان" للطب البشري في مدينة "نيو أورليانز

 

في ولاية "لويزيانا" حصل على جائزة ميدالية "غيغر" الذهبية لقاء تميزه في أطروحته العليا حول الصحة العامة عن أعماله في الأمراض الاستوائية، وبعدها بدأ بتدريباته الجراحية في مشفى "هاركنس كميونيتي" في "سان فرنسيسكو" طيلة خمس سنوات، وخلال تلك الفترة التقى  "هيلين" وتزوجا في صيف 1963، بعدها انتقل مع عائلته إلى "هيوستن" "تكساس" لدراسة الجراحة القلبية، وذهب إلى قاعدة الجيش الأمريكي في "سان أنتونيو" "تكساس"، حيث مُنح رتبة رائد ومُنح الجنسية الأمريكية، وبعد شهر واحد من التدريب العسكري نُقل بحراً إلى "فيتنام" ليكون طبيباً جراحاً مخصصاً للمشفى الجراحي الثالث في مخيم "دونك تام" لمدة عام، وفي الجيش كون لنفسه سمعة مهنية طيبة وانتشاراً واسعاً حيث كتبت الصحف عن عمله الجراحي الإعجازي الذي قام به هناك.
بدأ بتأسيس مركزه للجراحة القلبية الذي طالما تمنى تطويره ففي عام 1974 قام بنجاح بأول عملية جراحية لتبديل الدسام التاجي في مركز "سانت ماري" الطبي، وأطلق برنامج جراحة القلب المفتوح في المشفى، حيث استطاع أن يجعل هذا العمل بسيطاً للغاية.

                                                   

في شهر أيار عام 1974 وجهت "روسيا" دعوة إلى مئة طبيب أمريكي لزيارة "موسكو" و"سانت بيترزبيرغ"، فكان واحداً منهم، حيث أجرى مع الدكتور "فاسيلي كوليسوف"، رئيس أطباء الجراحة القلبية في المعهد الطبي في "لينينغراد"، عمليات القلب المفتوح مازجين الخبرات سويةً في تطوير هذه الجراحة، بعدها ذهب إلى "سريلانكا" مع فريقه الجراحي لإجراء عمليات تبديل الدسام التاجي في المركز الطبي في "كولومبو"، وجميع هذه العمليات الجراحية كانت تُجرى مجاناً وبلا مقابل وبتمويل أساسي من مؤسسته الطبية الخيرية والتي أطلق عليها مؤسسة "حنا" للأوعية القلبية، والتي كانت تقدم خدمات مجانية في جميع الدول التي قام بزيارتها.

 

في زيارته الثانية إلى "سريلانكا"، حاز على شرف الاستقبال والتكريم من قبل رئيس "سريلانكا"


قام بالعديد من الجولات العالمية، ففي عام 1977 وجه وزير التعليم العالي في "سورية" مع الدكتور "سامي القباني" كبير الجراحين ومدير مركز "دمشق لجراحة الأوعية القلبية" في مشفى "المواساة" الجامعي دعوة له لزيارة "سورية"، حينها أقام الرئيس الراحل "حافظ الأسد" مأدبة استقبال له ولفريقه الطبي في "قصر الشعب"، بعدها  زار "بغداد" عام 1978 مع فريقه الطبي بدعوة من وزير الصحة وشارك في بناء مركز طبي لجراحة القلب، وبعد ذلك قام بجولة إلى "لندن"، "باريس"، "الهند"، "الصين" و"اليونان"، وقام بأكثر من 83 ألف عملية قلب جراحية ناجحة، منها لرؤساء وشخصيات عالمية معروفة منهم "ديلي لاما" رئيس الديانة البوذية في "الصين".

                                                           

كما آلف كتاب وثائقي بالصور والمخطوطات التراثية العالمية من كل مراكز الآثار السورية التي قام بزيارتها أثناء زياراته المتعددة لـ "سورية".

 

والجدير بالذكر أنّ د."الياس حنا" مواليد "متن الساحل" في "طرطوس" عام 1936، ومقيم في "سان فرانسيسكو" بـ "أمريكا".


عدد القراءات: 387

اخر الأخبار