شارك
|

حسام الجربوع.. مغترب سوري يحمل وطنه بفنه

تاريخ النشر : 2016-10-26

خاص - فرح مخيبر


حمل ريشته في حقيبته وغادر سورية إلى أوروبا، حاملاً وطنه هوية ليعوض بعشقه للفن والرسم ما ضاع منه بفقدانه لوطنه.


الفنان السوري المغترب حسام الجربوع، أحب أن يعرّف الغرب بحقيقة ما يجري في وطنه، من خلال لوحات فنية ترمز إلى أهوال الحرب على بلاده، فأقام معرضاً تشكيلياً في المركز الثقافي في مدينة أوس الهولندية، كان هذا معرضه الأول في هولندا والثالث منذ غادر سورية فقد أقام معرضين في استانبول بتركيا منذ عامين.


حسام الذي هاجر بلاده قبل خمس سنوات، وفي حوار خاص لموقع "المغترب السوري" يقول: "منذ غادرت سورية لم تغب عن بالي لحظة واحدة، سافرت إلى استانبول بدايةً وأقمت معرضين هناك وكانت لوحاتي معبرة عما يجري في وطني، (الإرهاب التكفيري، والدين المتطرف، والقتل باسم الدين)، وأتيت إلى هولندا منذ حوالي عام وهذا هو معرضي الأول فيها، أردت أن يعرف الغرب واقع الحرب على سورية، ومعاناة الشعب السوري من الحرب ومن التهجير".


هذه المواضيع عكست حسّ حسام العالي وارتباطه الوثيق بجذوره في وطنه، وتجسدت في لوحاته التي حملت الطابع التعبيري والتجريدي، وعن إحدى لوحات المعرض والتي حملت اسم "الجحيم" قال حسام: "هذه اللوحة تمثل واقع الحرب في سورية والدين المتطرف الذي أودى بعقول الناس وأصبحوا يتخيلون الجنة عبارة فقط عن حوريات وأنهار من الكوثر، فاندفعوا لقتل الناس بوحشية.. أردت من خلال هذه اللوحة إيصال حقيقة الحرب في سورية للغرب، وتنوّع سورية الديني، وأن المتضرر ليس فقط المسيحيون بل كل الأديان".


ونالت لوحاته إعجاب الحضور من الفنانين والهواة الهولنديين وأبناء الجاليات السورية والعربية في المدينة، ورصيده من النجاح بات يحمله مسؤولية أكبر لمضاعفة جهده لإيصال صورة سورية الحقيقية للغرب.

وعن مشاريعه المقبلة قال حسام: "قريباً سيكون لي مشاركة في معرض اليوم السوري بهولندا الذي تقيمه الجالية السورية في هولندا ويعرض كل ما يتعلق بسورية، فنها وتراثها وحضارتها".


ووجه حسام كلمة لمغتربي سورية عبر "المغترب السوري" قائلاً: " وطنكم بحاجةٍ إليكم، وعليكم أن تكونوا يداً واحدة في الدفاع عنه، واطلاع الرأي العام العالمي بما تتعرض له سوريتنا من إرهاب".


وختم حديثه قائلاً: "صحيح أننا مهجرون من سورية بسبب الإرهاب التكفيري ومجبرون على ذلك، لكننا لم ننسى سوريتنا يوماً، وعلمنا سيبقى مرفوعاً ولا أحد يمنعنا من النطق باسم سورية"، مؤمناً بأن "الحرب ستنتهي بنصر سورية بهمة رجال الجيش العربي السوري".


عدد القراءات: 3918

اخر الأخبار