شارك
|

"احموا الوطن لو جارت الازمان" رسالة شعرية عبر المغترب من البحر

تاريخ النشر : 2017-07-10

 

حوار فاطمة فاضل 

 

غالي الوطن..

غالي المسا اللي بيخف مقدارو

من ترك اهلو وهاجر ديارو

خلوا الوطن بوجودكن عمران

انتوا فرحتو بموسم غمارو

انتوا الورد والفل والريحان

انتوا ربيعو وزهوة خضارو

 

زجلية الكلمات بسيطة المعاني .. تلامس القلب وتقنع العقل  .. حروفها متناغمة .. تنسج قصيدة تحاكي بها ابناء جلدتها عبر القارات.

 

الشاعرة بدرية ابراهيم  ابنة الساحل السوري خلال حديث خصت به موقع "المغترب السوري" دعت كل من غادر البلاد العودة لان سورية تخطت مرحلة الخطر واليوم هي بحاجة إلى كل ابنائها من اجل بنائها وإعادة إعمارها بهم ولهم " فسورية بتتعمر بوجودهم".

 

الشاعرة ابراهيم عملت كمدرسة لمدة 28 سنة في مدارس دمشق واللاذقية مدينتها ومسقط رأسها، فهي ابنة قرية المشيرفة".

 

وأكدت ابراهيم أن حياتها الشعرية بدأت على شكل خواطر على مذكرات المرأة العصرية، ونسجت من كلماتها قصائد أثارت فضول العديد من الشعراء، الذين قاموا بتشجيعها على الاستمرار بالكتابة وطبعها على هيئة دواوين، لإعادة إحياء نبض الشعر الزجلي المنقرض تماماً في سورية، فكان ديوانها الأول " أبجديات الغزل "عام 2011، هو ذا الغزل، زجليات انثى، مخمليات الزجل، يا فؤادي، أحلى كلام الزجل، رسائل زجلية 2017، إلى أن وصلت اليوم خلال مسيرتها الشعرية فحصلت على الموافقة من وزارة الإعلام لديوانها الأخير للسماح بتداوله ضمن الأسواق.

 

وأضافت ابراهيم  تنوعت قصائدي بين الغزلي والاجتماعي والوطني، إضافة لوجود العديد من القصائد التي كتبتها بقصد إيجاد مُغنٍ لها، مشيرة إلى امسيات لها بالمراكز الثقافية وحصولها على تكريم من "خان أسعد باشا".

 

وعن نشاطاتها الاجتماعية أوضحت أنها تملك صفحة على الفيس بوك باسم "بدرية عزيز اسماعيل"، لنشر أشعارها واستقطاب العدد الأكبر من المتابعين والمعجبين، لاسيما المغتربين عن الوطن الأم سورية، لإثارة الحنين وحب التواصل مع جذورهم الأم من خلال كلماتها المرهفة الأحاسيس.

 

وتقول الشاعرة أنها تستوحي قصائدها من تجاربها الشخصية أو تجارب الاّخرين، إضافة الى الموهبة التي خصصها بها الله مع وجود شيء من الخيال، ولاغنى للطبيعة والبيئة الهادئة التي تعيش فيها على حسب ما أوضحت.

 

ووجهت الشاعرة ابراهيم قصيدة شعرية زجلية إلى كل المغتربين حول العالم..

 

غالي الوطن..

غالي المسا اللي بيخف مقدارو

من ترك اهلو وهاجر ديارو

خلوا الوطن بوجودكن عمران

انتوا فرحتو بموسم غمارو

انتوا الورد والفل والريحان

انتوا ربيعو وزهوة خضارو

انتوا ولاد الوطن لو سلطان

ضلوا نجوم تزيد انوارو

هو الكرامة وللبشر عنوان

ولا الوطن لا تكسروا جرارو

فيها العسل واللبن والرمان

صونوا كنوزا بكتر زوارو

احموا الوطن لو جارت الازمان

ولاتتركوا الجهال تشمس سرارو

لاتتركوا هالوطن للغربان

انتوا النبل تكملوا عمارو

بهمة وعزيمة عمروا البنيان

وسدود المنيعة بوجه اعصارو

هيدا وطن جنة الاوطان

عيشوا بنعيمو وقطفوا ثمارو

علّوا سياج الوطن يا شجعان

انتوا سباع بتحرسوا سوارو

قال المثل بيخف مقدارو

من باع اهلو وخر ديارو

ضلك قوي لتقهر العدوان

انت القوي لو تحرقوا بنارو

خليك صاحي للعدو وعيان

غدار عدوك لا تأمن جوارو

خليك غرسة بتربة الوديان

بالبحر جذرك وعالجبل اغصان

فلاح يطرب حقل على صوت مزمارو.


عدد القراءات: 424

اخر الأخبار