شارك
|

لماذا "دير الزُّور"؟

تاريخ النشر : 2017-09-06

 

لم تحتفظ دير الزور باسم واحد وإنما تبدل اسمها كثيراً، بسبب تعاقب عدة دول على وادي الفرات وما نزل به من خراب ومن قتل لسكانه.

 

ومن أبرز هذه التسميات حسب المؤرخ السوري أحمد سوسة، فإن أقدم الأسماء التي منحت لدير الزور هي "شورا" أو "جديرته" وهي كلمة سريانية تعني الحظيرة، وخلال العصر السلوقي سُميّت "ثياكوس"، وبعد قيام الدولة الأموية سميت للمرة الأولى "دير بصير"، وقيل إن الدير المذكور هو دير قريب اسمه دير البصيرة.

 

لاحقًا تغير الاسم إلى "دير حتليف" وهو اسم الدير الذي استقرّ به عبد الملك بن مروان حين اجتاز نهر الفرات لمحاربة مصعب بن الزبير.

يوافق موقع دير الزور اسم (دير الرمان) الذي ورد في معجم البلدان لياقوت الحموي. لما شكل العثمانيون تشكيلاتهم الإدارية في القرن العاشر الهجري، ميزوا الدير بإضافة اسم الرحبة (القلعة القديمة الواقعة جنوب مدينة الميادين، وكانت مأهولة بالسكان وفيها حامية عثمانية لقرب دير الزور منها ولشهرتها القديمة، فأصبح اسم دير الزور (دير الرحبة) وتكتب بالهاء بدلاً من الحاء في الدوائر العثمانية.

 

سمى بعض الرحالة الأوروبيين الذين جازوا المدينة خلال تلك الحقبة مدينة دير الزور "دير العصافير" لكثرة ما فيها من البلابل على وجه الخصوص. عندما شكل العثمانيون التشكيلات الادارية الثانية في دير الزور سنة 1864، جعلوا من الدير سنجقاً (لواء) وأسموه سنجق دير الزور، وقد اختلف المؤرخون والباحثون في أصل كلمة "الزور":

 

يرى العلامة عبد القادر عياش في كتابه حضارة وادي الفرات أن "الزور" في لهجة المدينة العاميّة تعني الغابة، كزور شمر وزور البوحمد  وزور الغانم، وهي أزوار واقعة على ضفة نهر الفرات الغربية على طريق حلب دير الزور.

 

أشار الباحث الاجتماعي "عمر صليبي" في كتابه "لواء الزور في العصر العثماني" عن أصل التسمية بالقول "الزور" بفتح الزاي فتعني الصدر الواسع أي صدر النهر، وهي المنطقة الزراعية المروية الواقعة على ضفاف الفرات والمتكونة بفعل فيضانات الأنهار والمتمثلة بالتربة الخصبة السمراء".

 

يعتقد البعض أنها من زأرة الأسد، بمعنى الأجمة ذات الماء والقصب، أو من زئير الأسد لوجود الأسود في الماضي في هذا المكان. يحسب البعض أن لفظ الزور متأتية من لفظ الزيارة لزيارة (أهل الأرياف) للدير.

 

قال البعض أن اسم "الزور" اشتق من كلمة ازورار أي (مال واعوّج)، لازورار نهر الفرات عند موضع دير الزور.

 

يذكر أن دير الزور تقع شرقي سورية على مسافة 450 كم شمال شرق دمشق و320 كم جنوب شرق حلب، في سهل خصيب على نهر الفرات محاط بالصحراء من أربع أركان، صخورها مؤلفة من الجص والحجر الكلسي والحجر الرملي والملح الصخري والغضار، كما تنتشر في بعض نواحيها الصخور البازلتيّة هي بقايا بركانين خامدين في تل بروك وتل عياش على بعد 8 كم من مركز المدينة.

 

 ويقسم نهر الفرات المحافظة إلى قسمين، يسار النهر وهو امتداد بادية الشام وعلى ضفته تقع المدينة، ويمين النهر وهو امتداد لبادية الجزيرة السورية؛ وتنتشر الجزر النهرية التي تعرف باسم "الحوائج" في مجرى النهر، وتقع حويجة دير الزور قرب الجسر المعلق داخل المدينة. تقع دير الزور 


عدد القراءات: 512