شارك
|

صناعة الخرز....حكايةٌ سورية أخرى عن الإبداع

تاريخ النشر : 2016-01-16

 لقد عرفت بعض المناطق الريفية في سورية صناعة الخرز, فكان سكانها  ينكبون على صناعة بعض المنتجات من الخرز والعقود والقلائد والمحافظ منذ أمد طويل .

و لكن هذه الصناعة التي تتسم بالعراقة انقرضت تقريباً من هذه المناطق ولم يبق من العاملين فيها سوى عددٌ ضئيل من المسنين الذين يعملون بها بقصد التسلية وقتل الوقت ,لا بهدف الإنتاج بكمياتٍ تصلح للتجارة أو البيع .

و خلال فترة  الاحتلال الفرنسي , نقل بعض الصناع الذين حكم عليهم بالسجن هذه الصناعة إلى السجن وتمكنوا مع الوقت من إتقانها وتعليم غيرهم من السجناء إلى أن وصلت رويداً رويداً إلى شريحةٍ كبيرةٍ من الناس و أصبحت من الصناعات الذائعة الصيت آن ذاك.

أما في دمشق نجد الخرز بكثرة  في صناعة المحافظ النسائية والرجالية والأشياء التزيينية واللوحات المصورة ,كما أن للخرز حضورٌ قوي في الأزياء النسائية التراثية منها و حتى الحديثة.

يبقى للخرز رونقه الخاص كيف و إن  صُنع بأيدي سكان المدينة الأجمل , مدينة دمشق
 


عدد القراءات: 3810

اخر الأخبار