شارك
|

الأبلقية.. صناعة العمارة الحمصية وهويتها

تاريخ النشر : 2016-03-10

إن كنت من عشاق الشرق فإنك تفضل أن تستيقظ باكراً لتتمشى في حارات مدينتك العتيقة، حارات لطالما تميزت بها ‫‏سورية‬ كواحدة من أجمل بلدان الشرق تجتذب السياح، والمستثمرين من جميع أنحاء العالم.
وفي شوارع ‫حمص‬ ما يميزها عن غيرها ولا سيما البيوت الشعبية القديمة وفن عمارتها، ولكي تعرف أنك في حمص القديمة وليس في ‫دمشق‬ أو ‫حلب‬ انظر جيداً وتمعن في صورتها.
تسمى عمارة حمص بـ الأبلقية التي يعود لسنة /1500/ م ويعني أن منازلها بنيت باستعمال الحجارة السوداء مع حجارة بيضاء لتصبح لوحة شطرنج قائمة، هذا ما وضّحه "نسيب عريضة" بشعره المشهور حمص يا أم الحجارة السود ويأتي ذلك كونها أقيمت على أرض بركانية.
بعكس فن "العمارة" الحالي في المدن "العربية" عامة و"السورية" خاصّة فإن الطراز القديم كان بمثابة هوية عن غيرهم من الشعوب لا سيما في تخطيط البيوت ،ومن يتربى في مكان واسع، جميل، وحميمي أصيل، يصعب عليه الأبتعاد عنه، ربما لما فيه من أجواء مريحة تعيد الشخص إلى أيام زمان تمتع فيها السكان بـ البحرة والنافورة، البرودة في الصيف، الدفء في "الشتاء.


عدد القراءات: 4934

اخر الأخبار